«حكومة السلطة » تصل قطاع غزة

أبرز ما جاء في المؤتمر الصحفي لرئبس الوزراء رامي الحمد لله

02 أكتوبر 2017 - 10:30
صوت فتح الإخباري:

وصل رئيس حكومة الوفاق الفلسطينية رامي الحمد الله ووزراء حكومته ومسؤولون أمنيون إلى قطاع غزة لتسلم مهام الحكومة هناك، في أول زيارة بهذا المستوى منذ عام 2015.

ووصل الوفد إلى معبر بيت حانون (إيريز) ظهر اليوم الاثنين حيث كان في استقباله فعاليات رسمية وشعبية.

ومن المنتظر أن تتسلم حكومة الوفاق مهامها واختصاصاتها في القطاع رسميا عقب انعقاد جلسة الحكومة الأسبوعية غدا الثلاثاء في غزة.

واتخذت  قوى امن حماس تدابير أمنية لاستقبال الحمد الله بالتنسيق مع الحرس الرئاسي الفلسطيني.

يذكر أن شخصيات عامة وممثلين لمختلف الفصائل الفلسطينية كانوا في استقبال أعضاء حكومة الوفاق.

ومن المقرر ان تبدأ جولة الحمد الله في غزة من منطقة الشجاعية التي لحق بها دمار كبير في الحرب الإسرائيلية على القطاع عام 2014.

هذا ويضم الوفد كل من حسين الشيخ وزير الشؤون المدنية ورئيس جهاز المخابرات الفلسطيني اللواء ماجد فرج بالاضافة لكل من وزير التربية والتعليم صبري صيدم  ووزير الحكم المحلي حسين الاعرج ووزير الأوقاف الفلسطيني يوسف ادعيس بالاضافة الى عدد كبير من المسئولين الأمنيين.

وكان وفد أمني مصري قد وصل غزة في وقت سابق لتسهيل ترتيبات تسلم حكومة الوفاق لمهامها

وفور وصوله عقد الحمد الله مؤتمر صحفي من امام معبر بيت حانون أكد خلاله ان الحكومة بدأت مهامها منذ اللحظة الاولى لوصولها قطاع غزة .

وأكد الحمد الله انه ان الاوان للوقوف كل عند مسؤولياته ، وثمن الحمد الله خطوة حركة حماس التي كانت بمثابة الخطوة الاولى في اتمام المصالحة سنبني عليها الكثير من العمل، وأكد الحمد الله ان نجاح عمل الحكومة مرهون بقوتها التنفيذية على الأرض

وقال رئيس الحكومة رامي الحمد الله : "نعلن للعالم من قلب غزة أن الدولة الفلسطينية لا يمكن أن تكون إلا بوحدة الضفة وغزة"

 

وأضاف: "نبني على هذه اللحظة التاريخية والانحياز الفصائلي للمصلحة الوطنية".

و أكد الحمد الله أن الحكومة ستبدأ بتسلم مهامها حيث تم تشكيل 3 لجان، لافتا إلى أنه تم تشكيل لجان لاستلام المهام والمسؤوليات في قطاع غزة.

وثمن الحمد الله الجهود المصرية وكافة الفصائل التي دعمت عملية انهاء الانقسام، كما ثمن موقف حركة حماس بحل اللجنة الادارية.

وقال: "آن الوقت للوقوف والعمل لانهاء الانقسام للوقوف في وجه الاحتلال".

 

 

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق