• طولكرم
    17°
  • اريحا
    17°
  • بيت لحم
    17°
  • نابلس
    17°
  • رام الله
    17°
  • الخليل
    17°
  • القدس
    17°
  • رفح
    18°
  • غزة
    17°
الدولار الامريكي
الدينار الاردني
اليورو
الجنيه المصري
3.51
4.95
4.13
0.2

خاص.. صوت فتح يكشف ورقة سرية لحماس حول المصالحة مع عباس والعلاقة مع دحلان

25 سبتمبر 2017 - 15:36
صوت فتح الإخباري:

أصدرت للدائرة السياسية لحماس في منطقة غرب غزة بياناً يتضمن  الرؤية الكاملة حول المصالحة الأخيرة في القاهرة ننشرها لكم كما وصلتنا :

*إن إخوانكم في قيادة الحركة أجادوا فن الحوار، وأحسنوا اللعب السياسي، واستثمروا ورقة اللجنة الإدارية بقوة. نستطيع القول أن الحركة كسبت الجولة الحالية سياسياً واعلامياً ودبلوماسياً وشعبياً، ونرى أن معركة الاستثمار الإعلامي في غاية الأهمية لما حدث، والتفاف كل الصوت الإعلامي حول قرار الحركة سيعززه ويعضده ويقوي الحركة في الجولات القادمة.

*في وصف ما يجري بالقاهرة: لو مارس وفد فتح هذه الطريقة بالتفاوض مع العدو لربما أقمنا دولة وفق قرار التقسيم 181! إصرار كبير تجاه حل الادارية قبل أن تقدم فتح على أي خطوة أو قرار.

*دعونا نوجه كل سهامنا على عجوز المقاطعة، سبق السيف العذل، وهذا وقت استثمار القرار سواء كنت موافقاً أو متخوفاً، الحركة كسبت الموقف المصري، ودعونا نكسب التأييد الشعبي، وليكن الضغط كل الضغط على الطرف الناكص للاتفاق.

*فقه الموازنات يرجح المصلحة العامة على الخاصة، ولاشك أن ما حصل يعد مصلحة عامة أمام حل اللجنة الادارية.

*إن ماجري خطوة رائدة على طريق تقديمنا لشعبنا أننا مع الوحدة وكسب مصر الدولة الكبيرة بالأقاليم، ونجاح المصالحة لن يكون إلا عن طريقها. لن نترك التفاهمات مع دحلان لأنه على المستوى المرحلي والاستراتيجي مهم لنا. *هناك فرق بين اتفاق الشاطئ واتفاق القاهرة؛ في اتفاق الشاطئ تنازلنا رسمياً عن رئاسة الوزراء والحكومة الوحيدة الشرعية من ناحية قانونية، أما في اتفاق القاهرة لم يتم التنازل عن شيء سوى لجنة غير قانونية -حسب القانون الفلسطيني-، يمكن إعادة إعلانها في حال تنصل عباس من التزاماته. باختصار يسعى الوفد لإحراج الأطراف جميعاً، سواء مصر أو أصحاب المقاطعة.

*بحسب القانون الفلسطيني حكومة الحمد لله وفياض من قبله مخالفات للقانون لأنهما لم يتم المصادقة عليهما من التشريعي، وكذلك استمرار عباس أيضاً غير قانوني لأنه تجاوز المرحلة القانونية دون استفتاء او انتخابات. التشريعي حالياً أقوى المؤسسات الفلسطينية قانوناً، لوجود نص واضح باستمرار عمله حتى تسلم الأعضاء الجدد مهامهم (اعتزال نواب عنه لا يلغيه قانوناً). طالما أن اللجنة الإدارية حصلت على مصادقة التشريعي ستبقى أقوى من حكومات الضفة قانوناً.

*طولبت الحركة كثيرا بحلّ لجنتها الإدارية، حتى من داخل صفها الحركي، إلا أنها تعاملت بحكمة وروية واختارت الوقت والمكان المناسب لذلك، وكان التنازل على رؤوس الأشهاد دولياً وشعبياً.

*في كل الأحوال، الحركة تتحرك بحيوية وخطوات واثقة؛ والحمد لله الذي فتح على إخواننا، وهي في تقديرنا أكبر مناورة سياسية تخوضها الحركة في مربع المصالحة بحنكة عالية. *الآن بدأت الجولات الحقيقية للمناورات السياسية، والساعات والأيام القادمة فيها الكثير والكثير من المفاجآت فلا تتعجلوا الثمرة.

*حل الإدارية مناورة عالية، أهم ركيزة فيها هو كسب موقف حقيقي في العلاقة مع مصر -وهو الأهم؛ وتعرية فتح أما الإقليم والشعب؛ وإظهار سلوكها المخادع؛ بالإضافة إلي أن وفد فتح إن لم يضع في اعتباره قيمة الطرف المصري، فهذا يعني أن من حق مصر أن تشرعن الوجود الحمساوي في القطاع؛ وتحقق الانفتاح على غزة بناءً على هذا المُعطى.

*الزخم الإعلامي والتحشيد مهم ومطلوب في هذه المرحلة في بيان جهود الحركة في المصالحة وكشف المعطل لها. *الأهم في بيان الحركة هو استعدادها ودعوتها للانتخابات العامة، فهذا هو الحلّ الجذري للانقسام وإعادة بناء النظام الفلسطيني، وهو المطلب الذي يتهرّب منه فتح وعباس طوال هذه السنوات، لأنه منذ رفضهم لنتائج الانتخابات الماضية حدث شرخ الانقسام البغيض.

*اليوم جميع الفصائل والكتّاب والإعلاميين وحتى النشطاء مطالبون بالدعوة الحثيثة لعباس وفتح بسرعة إجراء هذه الانتخابات وعدم تأجيلها أو تأخيرها بأي مبرر كان، وإلا فنحن سنكون شركاء في الانقسام بصمتنا أو بانشغالنا بالجزئيات عن جوهر القضية ومحورها الأساسي.

*على الحركة أن تستمر في استثمار ورقة حل اللجنة: خطوة أولى: وضعها كوديعة عند مصر. خطوة ثانية: الإعلان عن حلها ببيان صحفي. خطوة ثالثة: اللجنة الإدارية تقدم استقالتها. خطوة رابعة: التشريعي يجتمع للنظر في قبول الاستقالة. يجب علينا أن نناور في هذه الورقة لأبعد مدى، وأن يستمر إشغال الرأي العام وصفحات الأخبار بما قدمته حماس، ليشعروا أننا قدمنا جملاً لا بيضة.

*نحن خلف قرار الحركة، وليس معنى الانتقاد أو التساؤل أننا ضد القرار، بل سنكون من المدافعين عنه أمام الناس، وتبقى الأيام هي من تجيب عن الاستفسارات والأسئلة. فكر وقناعة وفهم عميق لإخوانكم.

*الخطوة التالية بعد أن يتأكد فشل المصالحة هي حشد الشارع بكل أطيافه وفي أسرع وقت لإظهار الطرف المعطل، مع تجهيز وسائل إعلامنا وناطقينا الإعلاميين، وإدخال المدارس والجامعات ضمن مساحة الضغط على المعطلين.

*يجب أن تُضخِّم الحركة من دور عباس وجماعته في إفشال المصالحة وتنكيس رغبة الشعب, وتوجيه الجمهور الغاضب ضدهم، إذ أن تداعيات فشل المصالحة داخلياً تعني: الاحباط الشعبي - مزيد من العقوبات - زيادة مؤشرات الانفجار العسكري.

*المصالحة تعني الضفة وغزة والقدس، ولا يمكن تناول الأحداث الأخيرة والاختراق الذي حصل في ملف المصالحة وترحيب أبو مازن بها بمعزل عن التوافق السابق مع دحلان وتشكيل اللجنة الإدارية ذاته قبل ستة أشهر.

*منذ تشكيل اللجنة الإدارية كانت هدف الحركة خلق فزاعة لإشغال القوم، وإجبارهم على التعاطي مع المصالحة بدعوى "ألغوا اللجنة حتى نتفاهم"، والمصالحة كانت متوقفة أصلاً قبل اللجنة الإدارية، وبذلك أحسنت الحركة في المناورة السياسية بما جعل إلغاء هذه اللجنة -التي لم تكن موجودة أصلاً- إنجازاً يحسب لها في خدمة الشعب والتنازل من أجل الوطن، بما أكسبها ترحيب الدول ومن بينها مصر، وبما أحرج عباس وفتح. *أحسنت الحركة أيضاً في مناورة بارعة أخرى من خلال التوافق "المحدود" مع تيار دحلان

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق