إجتماع هام للقيادة الفلسطينية لبحث ملف المصالحة.. والاحمد يترأس وفد فتح للقطاع

22 سبتمبر 2017 - 16:53
صوت فتح الإخباري:

من المقرر أن تعقد القيادة الفلسطينية غداً السبت، اجتماعاً مهماً لبحث ملف المصالحة مع حركة حماس، ونتائج تفهامات القاهرة التي جرت برعاية مصرية قبل أيام.

وفي التفاصيل ذكرت أوساط مقربة من حركة "فتح"، أن الاجتماع سينعقد غداً في مقر المقاطعة برئاسة الرئيس محمود عباس، وعضوية اللجنة المركزية للحركة واللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، لبحث تطورات ملف المصالحة.

كما سيناقش سبل مواجهة التغول الاستيطاني الإسرائيلي عقب إلقاء الرئيس لخطابه التاريخ في دورة الأمم المتحدة الـ72 أول أمس الأربعاء، وإمكانية حشد المزيد من الدعم الدولي لتطبيق قرارات الشرعية الدولية.

وبحسب مصادر خاصة فإن الاجتماع سيقر إرسال وفد يتألف من الحكومة الفلسطينية وأعضاء اللجنة المركزية لحركة فتح إلى قطاع غزة لمتابعة تطبيق التفهامات الأخيرة مع حماس بالقاهرة.

وأوضحت أنه من المتوقع أن ينضم إلى وفد حركة فتح الذي سيترأسه رئيس وفدها للمصالحة، عضو لجنتها المركزية عزام الأحمد، وأيضاً سينضم نائب رئيس الحركة محمود العالول، وعضو اللجنة المركزية جبريل الرجوب.

وفي ذات الشأن، أكد القيادي في حركة فتح يحيى رباح، أن وفد الحركة الذي يزور قطاع غزة، هذا الأسبوع يترأسه مسؤول ملف المصالحة بالحركة عزام الأحمد، الذي قاد وفد الحركة في مشاورات القاهرة مع المخابرات المصرية الأسبوع الماضي.

وأضاف رباح: مهمة وفد فتح متابعة تسلّم حكومة الوفاق الوطني للحكم في قطاع غزة، ومباشرة العمل في الوزارات، مبينًا أن معظم وزراء الحكومة سيذهبون إلى قطاع غزة، وسيعقدون جلسة لمجلس الوزراء، كما أنهم سيلتقون بوكلاء الوزارات وكافة الموظفين.

وأوضح أن وفد فتح، سيجلس مع قيادة حركة حماس في غزة بقيادة رئيس المكتب السياسي للحركة إسماعيل هنية، ويعقب ذلك لقاء موسع مع الفصائل والقوى السياسية الأخرى، مشيرًا إلى أن هذين اللقاءين على أجندة الوفد الفتحاوي بالأساس، مبينًا أنه لربما يلتقي الوفد بأعضاء الحركة وأعضاء الأقاليم ومسؤولي التنظيم، وبحضور أحمد حلس، خصوصًا بعد زيارة دلال سلامة عضو مركزية عباس لغزة، وتقديمها لتقرير شامل للمركزية بخصوص إجراءات الرئيس عباس بقطاع غزة وتأثيرها على الموظفين وأبناء حركة فتح بالأقاليم الذي علّقوا العمل التنظيمي مؤخرًا.

وبيّن أنه حتى اللحظة من غير المعروف، إذا ما سيذهب نائب رئيس حركة فتح محمود العالول، وجبريل الرجوب، إلى القطاع، لكن قد ينضما حسب الظروف، وحول ما قيل إن وفد فتح يضم فقط قادة فتح الذين هم أبناء القطاع، كـ "إسماعيل جبر وصبري صيدم، وناصر القدوة، وروحي فتوح"، أكد رباح أن هذا ليس شرطًا بل ممكن أن يضم الوفد أعضاء آخرين من الضفة الغربية.

وكشفت مصادر صحفية قبل أيام، أن وفد الحكومة المتوجه إلى غزة، سيضم كلاً من:

1- نائب رئيس الوزراء زياد أبوعمرو.

2- وزير التربية والتعليم صبري صيدم.

3- وزير الأوقاف يوسف ادعيس.

4- وزير الثقافة إيهاب بسيسو.

5- -وزير الصحة جواد العلي.

6- وزير العدل على أبودياك.

7- الناطق باسم الحكومة يوسف المحمود.

فيما سيضم الوفد من أعضاء اللجنة المركزية: "روحي فتوح، وإسماعيل جبر، وصبري صيدم، وناصر القدوة، ودلال سلامة".

وأشارت المصادر إلى أن زيارة وفد الحكومة ومركزية حركة فتح، سيلتحق به وفد من القيادة المصرية سيزور قطاع غزة للإشراف على تنفيذ تسلم حكومة الوفاق لمهامها بالقطاع.

ويذكر أن حركة حماس أعلنت حل لجنتها الإدارية بغزة عقب لقاءات أجراها وفد رفيع المستوى من قيادتها بالداخل والخارج مع المسوؤلين المصريين بالقاهرة، تلاه ترحيب واسع من حركة فتح التي أرسلت وفدها للقاهرة لبحث ملف المصالحة، وانتهت بالإعلان عن نتائج إيجابية وتقدم كبير بالملف.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق