• طولكرم
    27°
  • اريحا
    27°
  • بيت لحم
    27°
  • نابلس
    27°
  • رام الله
    27°
  • الخليل
    27°
  • القدس
    27°
  • رفح
    23°
  • غزة
    27°
الدولار الامريكي
الدينار الاردني
اليورو
الجنيه المصري
3.61
5.1
4.25
0.2

بالتفاصيل والصور.. "حماس" قبِلت بعرض قدمه "عباس" لإنهاء الإنقسام شريطة عدم إنهاء اتفاقاتها مع "دحلان"

01 أغسطس 2017 - 22:57
صوت فتح الإخباري:

أكد نائب رئيس الوزراء الفلسطيني الأسبق الدكتور ناصر الدين الشاعر، أن الزيارة التي تمت لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بمقر المقاطعة في رام الله مساء اليوم، هي عبارة عن مبادرة شخصية من وزراء سابقين و3 من نواب المجلس التشريعي بهدف الاطمئنان على صحته بعد الوعكة الصحية التي ألمت به.

وقال الشاعر في تصريح صحفي له بعد انتهاء الزيارة، إن الشخصيات التي شاركت بها إضافة له، الوزير السابق سمير أبو عيشة، والنواب محمود الرمحي وأيمن دراغمة ومحمد طوطح، مشيرًا إلى أن الرئيس بادر بالحديث عن عدة ملفات داخلية فلسطينية.

و أضاف جرى خلال اللقاء، استعراض الأوضاع العامة، وسبل تعزيز الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام، وإعادة اللحمة للأرض والشعب الفلسطيني.

وقدم الوفد، التهاني لعباس، بالجهود التي بذلت من قبل أبناء شعبنا الفلسطيني، خاصة في مدينة القدس المحتلة، للدفاع عن المسجد الأقصى المبارك، والحفاظ على الوضع التاريخي والقانوني للمسجد الأقصى .

وضم وفد "حماس": الدكتور ناصر الدين الشاعر، محمود  الرمحي، ومحمد طوطح، وأيمن دراغمة، وسمير أبو عيشة.

بدوره، شدد نائب رئيس الوزراء الفلسطيني الأسبق الدكتور ناصر الدين الشاعر، على أن الزيارة التي تمت لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بمقر المقاطعة في رام الله مساء الثلاثاء، هي عبارة عن مبادرة شخصية من وزراء سابقين و3 من نواب المجلس التشريعي بهدف الاطمئنان على صحته بعد الوعكة الصحية التي ألمت به.

وقال الشاعر في تصريح صحفي له بعد انتهاء الزيارة، إن الشخصيات التي شاركت بها إضافة له، الوزير السابق سمير أبو عيشة، والنواب محمود الرمحي وأيمن دراغمة ومحمد طوطح، مشيرًا إلى أن الرئيس بادر بالحديث عن عدة ملفات داخلية فلسطينية.

وأشار الشاعر إلى أنه تم الحديث خلال اللقاء الذي استمر أكثر من ساعة، عن ملف المصالحة بعد النقاش عن الأحداث التي جرت في القدس، وعن ضرورة الوحدة، منوهًا إلى أنه تم الاتفاق على أن اللقاء الذي جرى يمكن البناء عليه مستقبلًا.

بدوره، كشف مصدر مقرب من الرئيس محمود عباس، عن موافقة حركة "حماس" على عرض تقدم به أبو مازن لإنهاء الانقسام، من خلال حل اللجنة الإدارية ووقف كافة الإجراءات الأخيرة التي اتخذها الرئيس بحق قطاع غزة.

وقال المصدر، إن حركة حماس قبلت بالعرض المقدم من قبل الرئيس شريطة ألا يفرض عليها أية إملاءات فيما يخص إنهاء اتفاقاتها المبرمة مع أي جهة بما فيها تيار الإصلاح بحركة فتح الذي يتزعمه القيادي النائب محمد دحلان، موضحاً أن الرئيس وضع شرطاً لإتمام العرض بإنهاء الاتفاق الأخير مع دحلان.

وأكد على أن حركة حماس ردت عبر وسطاء مقربين من الرئيس، بأنها لا تمانع أي خطوات من شأنها أن تُنهي الانقسام، وأنها مستعدة لتطبيق ما تم الاتفاق عيه، ولكن عقب وقف الإجراءات التي اُتخذت بحق القطاع مؤخراً.

وأوضح المصدر، أن عرض الرئيس يشرط على "حماس" إنهاء أية اتفاقات مبرمة مع "دحلان" ومن ثم تعود الأمور إلى طبيعتها فيما يخص الأمور الحياتية في قطاع غزة، غيّر أن "حماس" أكدت للوسطاء أنها لا تقبل الإملااءات من أي طرف، وأن إنهاء الانقسام لن يكون مرتبطاً بإنهاء علاقاتها مع أي طرف.

كما يتضمن عرض الرئيس عودة الطرفان لطاولة الحوار من أجل إنهاء الانقسام، وإجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية، وتشكيل حكومة وحدة وطنية تعمل على إنهاء الأوضاع الصعبة الحالية، لافتاً إلى أن الأمور ما زالت تقف عند شرط وضعه الرئيس، الأمر الذي قابلته حماس بالرفض.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق