• طولكرم
    27°
  • اريحا
    27°
  • بيت لحم
    27°
  • نابلس
    27°
  • رام الله
    27°
  • الخليل
    27°
  • القدس
    27°
  • رفح
    23°
  • غزة
    27°
الدولار الامريكي
الدينار الاردني
اليورو
الجنيه المصري
3.61
5.1
4.25
0.2

خاص.. بالصور: تفاصيل تنشر لأول مرة حول الوعكة التي تعرض لها عباس في مكتبه برام الله

31 يوليو 2017 - 00:34
صوت فتح الإخباري:

في استمرار لحالة الجدل المثارة حول صحة رئيس السلطة محمود عباس، تداولت مصادر فلسطينية وإسرائيلية أنباء تفيد بأن عباس تعرض لوعكة صحية نقل على الفور لإحدى مستشفيات مدينة رام الله.

المصادر الفلسطينية قالت، أن محمود عباس تعرض خلال الفترة الماضية لضغوط سياسية غير مسبوقة منذ وصوله لمنصب رئيس السلطة، لاسيما هبة القدس التي انفجرت نصرة للمسجد الأقصى، والتقارب الذي جرى بين خصميه اللدودين تيار الإصلاح بحركة فتح بقيادة النائب محمد دحلان وحركة حماس المسيطرة على قطاع غزة، ناهيك عن المعاملة التي تلقاها عباس في زيارته الاخير للعاصمة المصرية القاهرة، والتي اكدت على أن مصر اسقطته من حساباتها.

وبحسب المصادر، فإن محمود عباس تعرض لانتكاسة صحية أثناء التواجد في مكتبه بمقر المقاطعة بعد انتهاء احد اجتماعاته بالقيادة الفلسطينية لبحث الأوضاع الخطيرة في مدينة القدس.

وأضافت: "تم نقل الرئيس لإحدى المستشفيات الخاصة برام الله وأجرى فحوصات شاملة تبين من خلالها أن قلب عباس يعاني من انتكاسات صحية.

واوضح المصادر أن قادة الاجهزة الامنية حرصوا على عدم تسريب ما حدث لوسائل الإعلام، ولكن تسريب الخبر للصحافة دفع السلطة مجبرة على الغعلان عن أن الرئيس اجرى فحوصات روتينية في إحدى مستشفيات رام الله وانه يتمتع بصحة جيدة.

وكانت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا" أفادت أن عباس غادر المستشفى الاستشاري في رام الله، ظهر السبت الماضي، بعد إجراء "فحوصات طبية روتينية".

وقال وزير الصحة الفلسطيني، جواد عواد، إن "الرئيس غادر المستشفى سالما معافى، بعد إجراء فحوصات طبية يجريها عادة بشكل دوري كل ستة أشهر، وكانت نتائج الفحوصات ممتازة، وأشارت إلى أن صحة الرئيس ممتازة".

الغريب في الأمر والذي فتح باب الجدل على مصراعيه، هو الإجراء الذي أقدم عليه مكتب الرئيس بتوزيع الألاف من الملصات التي تدعو لسلامة عباس.

وفي التفاصيل، قال مصدر أمني فلسطيني، ان مكتب عباس قام فجر امس الأحد، بتوزيع ملصقات إعلانية، يحمل أحدها شعار "سلامتك يا قائد الوطن"، منسوبا لمفوضية التعبئة والتنظيم في فتح - اللجنة الاعلامية.

وأضاف المصدر المقرب من مقاطعة رام الله: "الحقيقة أن هذا الملصق وسرعة عمله وتوزيعه، يثير عديد الأسئلة حول صحة الرئيس عباس نفسه، ولا يتوافق مع تصريحات سابقة، بأن صحته غاية في التمام، وما جرى فحص روتيني لا أكثر"، متسائلاً: "لو كان الأمر كذلك، منذ متى يتم إصدار ملصقات بعد كل فحص دوري، خاصة وأن الرئيس عباس نفسه سبق أن أجرى أكثر من عملية قسطرة وغيرها، ولم نسمع أو نقرأ مثل الكلام".

 وتابع: "لو كان الغاية من هذا الملصق "التودد" للرئيس بشخصه فهو عمليا قدم خدمة معاكسة ومنح وسائل الاعلام للتساؤل ماذا يعني ذلك، هل هناك ما هو أكبر من الفحص الروتيني، أم محاولة لتعويض خسارة ما أحدثتها "هبة الأقصى"، واستبدلوا "سلامة الرئيس بسلامة الأقصى" مع توزيع ملصقات تحمل "رسالة" أن المسألة بها ولها".

واختتم المصدر تصريحاته، بالقول: "مطلوب وقف فوري لحملة توزيع هذا الملصق المثير للشبهات أكثر من احتفالا بسلامة الرئيس من "فحص روتيني".

نتيجة بحث الصور عن سلامتك يا قائد الوطن عباس رام الله

وفي الشأن ذاته، زعمت مصادر في سلطات الاحتلال الإسرائيلي أن تدهورا طرأ على صحة الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، وأن جهاز الأمن الإسرائيلي "يتابع بقلق" حالة عباس الصحية، حسبما ذكرت صحيفة "هآرتس" العبرية، امس الأحد.

وقالت الصحيفة العبرية، إن أحداث القدس والحرم القدسي، خلال الأسبوعين الماضيين، فرضت على عباس جدول أعمال مزدحم من أجل متابعة هذه الأحداث، شمل اجتماعات مكثفة مع مستشاريه وقيادة حركة فتح والسلطة الفلسطينية، وإجراء اتصالات مكثفة مع زعماء عرب ودبلوماسيين غربيين.

وبحسب الصحيفة، فإن المحيطين بعباس "لديهم مصلحة في التخفيف من خطورة المصاعب التي يعاني منها"، وأن الانطباع لدى "مصادر إسرائيلية وفلسطينية"، لم تذكر الصحيفة هويتها، هو أنه "طرأ تدهور معين على وضع عباس الصحي في الأشهر الأخيرة" وأن "من شأن استمرار التدهور أن يسرّع تغييرات في الحكم في السلطة".

كما أشارت الصحيفة إلى أن عباس قلق من توثيق العلاقة بين حركة حماس وتيار الإصلاح بحركة فتح الذي يتزعمه القائد الفلسطيني والنائب، محمد دحلان، برعاية مصرية، وأن ينسقوا خطوات أخرى ضده.

وقالت الصحيفة العبرية، إن صحة عباس (82 عاما) تعتبر جيدة عامة، وأنه في بداية العقد الماضي خضع لعلاج في أعقاب سرطان في البروستات ومن بعد ذلك عانى من مشاكل في القلب، مشيراً إلى أن عباس "مدخن جدي" رغم أنه غير من عادته هذه مؤخرا وانتقل لتدخين السجائر الالكترونية.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق