حقوقيون ونقابة الصحفيين يرفضون البطاقة الصحفية في غزة والإعلام الحكومي يرد

10 فبراير 2019 - 12:10
صوت فتح الإخباري:

عبرت نقابة الصحفيين الفلسطينيين وحقوقيين عن رفضهم لإعلان المكتب الإعلامي الحكومي في غزة اليوم والذي قال فيه أنه بعد تاريخ 1/ أبريل /2019 لن يسمح لأي صحفي إجراء مقابلات صحفية أو أي عمل إعلامي داخل الوزارات والمؤسسات الحكومية الا بعد إبراز البطاقة الصحفية الصادرة من وزارة الإعلام.

وقال نائب نقيب الصحفيين الفلسطينيين د. تحسين الأسطل أن فرض اشتراطات جديدة على الصحافيين يندرج في إطار التضييق على الإعلاميين والمؤسسات الإعلامية، مشدداً على أن نقابة الصحافيين هي الجهة المُخولة بتنظيم العمل الصحافي.

وأكد الأسطل على أن بطاقة نقابة الصحافيين هي البطاقة المُعترف بها بين الصحافيين والتي يتعارف من خلالها كافة المؤسسات والمسؤولين على هوية الصحافي(..) مبيناً ان اشتراط حصول الصحفي على بطاقة وزارة الإعلام يعتبر تضيقاً إضافياً على عمل الصحفيين.

وقال :" يتفهم الجمهور أن تحصل المؤسسة الإعلامية على ترخيص من وزارة الإعلام، بينما حصول الصحافي نفسه على هذه البطاقة من الوزارة ربما يندرج في إطار التضييق على الصحافيين".

ونوه نائب نقيب الصحافيين إلى، إن وزارة الإعلام مهمتها تنظيم العمل المؤسساتي للمؤسسات الإعلامي، وليس تنظيم العمل الصحافي وإجراءات دخول الصحافيين وخرجوهم وعملهم وأداء رسالتهم السامية في العمل الوطني.

وطالب الأسطل وزارة الإعلام في غزة التراجع عن هذه القرار المرفوض، لأنه يخرج عن الشروط واللوائح التي وضعت للمكتب الإعلامي الحكومي أو وزارة الإعلام الفلسطينية، والتي من مهامها تنظيم العمل المؤسساتي الإعلامي والتأكد من جودة المادة الإعلامية وشروط تطبيقها.

وأكد ان نقابة الصحفيين ستدرس هذا الموضوع وستتخذ الاجراءات المناسبة لضمان عدم التدخل في العمل الصحفي الفلسطيني.

 

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق