بالفيديو.. بقيادة النائب دحلان: إجتماعات استثنائية لتيار الإصلاح بحركة فتح لإجراء مراجعات شاملة

17 يناير 2019 - 20:04
صوت فتح الإخباري:

بعد ان أثبتت حضوراً قوياً لقاعدتها الجماهيرية في قطاع غزة ومكانتها في المشهد السياسي الفلسطيني، تشق قيادة تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح بقيادة القائد الفلسطيني والنائب محمد دحلان، مساراً وطنياً جديداً جاء في اعقاب سلسلة إجتماعات ومراجعات استثنائية وتقييمية.

مسار اعلنت فيه قيادة تيار الاصلاح الديمقراطي في حركة فتح عبر بيان صحفي عن سعيها لتوحيد الصف الفتحاوي وتمتين العلاقة مع مختلف القوى السياسية، بهدف تشكيل جبهة انقاذ وطني لانهاء الانقسام واستعادة الوحدة وبناء النظام السياسي عبر اجراء الانتخابات الشاملة.

واكد نبيل الكتري مفوض الاعلام بحركة فتح - ساحة غزة، ان الاجتماعات الاستثنائية لقيادة تيار الاصلاح الديمقراطي في حركة فتح، جاءت لتؤكد على أن التيار عاقد العزم على الخروج من البوتقة الحزبية الضيقة.

وقال الكتري في تصريحات تلفزيونية لفضائية الغد العربي: "الاجتماعات تهدف للخروج من بوتقة الحزبية الضيقة الى بوتقة القوى الوطنية الفاعلة ومشاركة الجميع في اتخاذ القرار نحو قيادة جديدة قادرة على تفعيل المشوع الوطني الفلسطيني على اسس وطنية سليمة".

وبحسب محللين، فإن رسالة الانتخابات التي حملها بيان تيار الاصلاح الديمقراطي في حركة فتح تمثل واحدة من بين النقاط المهمة التي تدلل على الدهاء السياسي لقيادة التيار في التعاطي مع الخلاف الفتحاوي الداخلي، والتي ستدفع من وجهة نظرهم رئيس السلطة محمود عباس للسير نحو ثلاث مسارات محددة.

وقال الكاتب والمحلل السياسي حسام الدجني: "أمام عباس ثلاث مسارات، فإما ان يقبل بوحدة حركة فتح وهذا ما يريده التيار، او أن يذهب التيار باتجاه انتخابات ضمن تيار عريض من الشعب الفلسطيني، وهذا التيار سيكون لديه فرصة المنافسة بقوة على هذه الانتخابات، او أن تدفع الرئيس أبو مازن لالغاء الانتخابات اصلا حتى لا يأخذ النائب محمد دحلان وتيار الاصلاح شرعية دستورية وهذا مايريده التيار ببقاء المجلس التشريعي الراهن".

ورغم طرح البيان لجملة مقاربات سياسية تشكل مدخلا لحل الازمات الفلسطينية الراهنة بشكل يتقاطع مع مواقف وتوجهات فصائل فلسطينية وازنة، الا ان نجاح التيار في تطبيق رؤيتها الجديدة قد يصطدم بموانع سياسية قد تعيق رؤيته الاصلاحية القائمة على تقوية الجبهة الداخلية وتحصينها قبل مواجهة المخططات الاسرائيلية والامريكية التي تحاك لقضيتنا،.

مساع فلسطينية تبحث في خضم المشكلات عن اشتراح حلول ابداعية لانقاذ القضية الفلسطينية من مخططات الاحتلال التصفوية، ومبادرات فلسطينية كثيرة طرحت مخارج موضوعية لحالة الانقسام الداخلي ومعالجة المشكلات الوطنية والانسانية، ولكن عوامل النجاح لم تتحقق في ضوء الصراع السياسي القائم وعراقيل الاحتلال، فهل ستنجح قيادة نيار الاصلاح الديمقراطي في حركة فتح بقيادة النائب محمد دحلان في تذليل هذه العقبيات ؟؟!.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق