اغلاق قبة الصخرة والاعتداء بالضرب المبرح على إمام الأقصى

14 يناير 2019 - 12:32
صوت فتح الإخباري:

اقتحم وزير الزراعة الإسرائيلي، أوري أرئيل، برفقة عشرات المستوطنين، صباح اليوم الإثنين، المسجد الأقصى المبارك من باب المغاربة بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال الخاصة.
 و حاصر ضباط وقوات الاحتلال مسجد قبة الصخرة صباح اليوم الاثنين، وتمركزوا على أبوابها.

وبدأ المقدسيون داخل البلدة القديمة بالتوافد فور سماعهم أنباء حصار المصلين والعاملين داخل مسجد قبة الصخرة، من بينهم مشايخ القدس والأوقاف الاسلامية وسط توتر تزداد حدّته مع وصول أعداد اضافية من المواطنين واقتحام قوات اضافية من شرطة الاحتلال للمسجد المبارك.

وأوضح فراس الدبس مسؤول العلاقات العامة والإعلام في الاوقاف الإسلامية أن حراس المسجد الأقصى رفضوا دخول أحد أفراد الشرطة الى مسجد قبة الصخرة وهو يرتدي " الكيبة على رأسه"، ولدى محاولته اقتحام المسجد بالقوة، قام الحراس المتواجدين على رأس عملهم بإغلاق الأبواب. 


وأضاف الدبس أن الضباط وأفراد من الشرطة تتمركز حتى اللحظة عند أبواب مسجد قبة الصخرة، وحالة من التوتر تسود المكان.

وأوضح الدبس ان قوات الاحتلال الخاصة اعتدت بالضرب المبرح على الشيخ عمر الكسواني مدير المسجد الاقصى، خلال تواجده في ساحة مسجد قبة الصخرة.

وتوافد مئات المصلين الى المسجد الاقصى، وستقام صلاة الظهر في صحن مسجد قبة الصخرة فقط.
وافاد المصلون انهم توجهوا الى صحن المسجد حيث ستقام صلاة واحدة في المكان، كما تعالت أصوات التكبيرات في المسجد الأقصى رفضا لاغلاقه ومحاصرته.وتوافد مئات المصلين الى المسجد الاقصى، وستقام صلاة الظهر في صحن مسجد قبة الصخرة فقط.
وافاد المصلون انهم توجهوا الى صحن المسجد حيث ستقام صلاة واحدة في المكان، كما تعالت أصوات التكبيرات في المسجد الأقصى رفضا لاغلاقه ومحاصرته.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق