اطلاق سراح مستوطنين متهمين بقتل عائشة الرابي

10 يناير 2019 - 12:28
صوت فتح الإخباري:

 أطلق محكمة الصلح في ريشون ليتسيون، اليوم الخميس، سراح 4 مستوطنين من اصل خمسة متهمين بقتل الشهيدة عائشة رابي وجرح زوجها جراء رشق سيارتهما بالحجارة، في تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.

 

فيما مددت المحكمة اعتقال أحد المشتبهين بقتل الشهيدة رابي، لمدة 6 أيام. وجاء الإفراج عن الـ4 الآخرين بطلب من الشرطة، التي طالبت بإطلاق سراحهم بشروط مقيدة، أهمها الإقامة الجبرية.

 

كما وجهت الشرطة استدعاءات لجلسات تحقيق، للعشرات من طلاب المدرسة ذاتها التي تقع في شمال الضفة الغربية المحتلة.

 

وأعرب محامي المستوطنين المُطلق سراحهم عن رضاه من ذلك، ولكنه أكد أنه "سيطلب التحقيق في كيفية قيام جهاز المخابرات الشاباك، بإجراء التحقيقات في طرق استجواب قاسية مع أبرياء، مع تجاهل صرخاتهم وصرخات عائلاتهم"، متهما "الشاباك"، بـ "التسبب في ضرر نفسي لشبان أبرياء".

 

وقال المحامي إيتمار بن غفير، إنه "لا يفهم كيف سمحت النيابة باعتقال الشباب"، متسائلا "من سيعوّض موكلي بعد 12 يومًا من التحقيق، الذي تسبب له في صدمة؟".

 

واستشهدت عائشة الرابي (45 عاما) من قرية بديا قضاء نابلس في الضفة الغربية، إثر إصابتها بحجر ألقاه مستوطنون، صوب سيارة كانت تجلس بها، إلى جوار زوجها يعقوب، الذي كان يقود السيارة المُسافرة.

 

وفي سياق متصل، ألقت الشرطة العسكرية الإسرائيلية الخميس، القبض على ضابط يعمل قائد فصيل في كتيبة "الحريديم" (اليهود المتزمتين دينيا)، العاملة في الضفة الغربية، وأربعة من مقاتلي الكتيبة، للاشتباه في ضربهم فلسطينيين اثنين، أثناء احتجازهما من قبل الكتيبة. وستنظر المحكمة العسكرية الخميس، بطلب النيابة العسكرية، تمديد اعتقال المُعتقلين.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق