حماس وليدة الاخوان المسلمين تاريخا و حاضرا و برنامجا و اجراما ..

09 يناير 2019 - 09:06
د. وائل الريماوي
صوت فتح الإخباري:

 تنظيم الاخوان المسلمين انشاته و رعته وغذته بريطانيا بالتعاون مع الدوائر الصهيونيه في العشرينات من القرن الماضي ووضعت له برنامج و ستراتيجيه محدده طويلة الامد مضمونها ضرب او في الحد الادنى تشويه حركات التحرر العربيه و الاسلاميه و تدمير نسيجها الاجتماعي و الموسساتي السياسي .. وحركة حماس هي احدى تفريخات هذا التنظيم - نتظيم الاخوان المسلمين على ارض فلسطين , وهي امتداد له و لبرامجه التدميريه و ستراتيجيته السوداء بحق كل ما هو تحرري او وطني .. 

.على هذه الارضيه و هذا التفكير التامري جائت تفاصيل و تبعات ما جرى خلال الاسبوعين الماضيين في الوطن الفلسطيني , خاصة جنوبه المبتلى باحتلالين - اسرائيلي و حمساوي يجب ان تشكل و سيشكل نقطة تحول في جوهر العلاقات الفلسطينيه الوطنية و يكشف جوهر حماس التي تعمل على أن تنفرد في حكمها في قطاع غزه وتقوده الى مصير دموي معتم دون اي اعتبار للكل الوطني.. حركة حماس لها مشروعها الخاص المرتبط بمشروع جماعة الإخوان المسلمين الهادف تاريخيا و حاضرا الى الاستمرار في زعزعة و تدمير النظام العربي، بما فيه النظام السياسي الفلسطيني المتمثل وجه و هيكل الشرعيه الفلسطينيه - منظمة التحرير.
البرنامج الوطني لمنظمة التحرير يتناقض في اسسه مع مشروع حماس ذو الشكل و المضمون الاخواني الذي لا علاقة له باي من مكونات التحرير .. هذه ال حماس تظن واهمة أن أميركا واسرائيل يمكن أن تسمحان لها بالوجود بعد أن تقوم بالتعاون معهم بتصفية منظمة التحرير.
ان تاريح حماس المعاصر المتمثل بجميع جرائمها خلال سنوات الانقلاب - الـ 12 عاما الماضية، ، يشير و يجذر قناعة أنها ليست و لا يمكن ان تكون بدريقتها الدمويه الاجراميه هذه جزء من المشروع الوطني كما و ان كل ما تقوم به هو شكلا و مضوما يخدم الاحتلال اليهود و مخططاته على ارض فلسطين و يلغي واهما منظمة التحرير و برنامجها التحرري .
التجربه و مسار الاحداث و اخرها حملات الاعتقالات والاستدعاءات الني نفذتها حماس لأكثر من ألف من كوادر حركة فتح بينهم نساء، ، اثبتت ان هذه ال حماس لا تفكر و لا تخطط لاية وحده وطنيه و ان فكرت فهي - اي حماس فذلك لن يكون برغبة منها الامر الذي يتطلب من السلطه الشرعيه الفلسطينيه اتخاذ الاجراءات و القرار المناسبه و الرادعه لهكذا وضع و هكذا تفكير من اجل وحدة الوطن و صون مسار و مسيرة المشروع الوطني التحرري الفلسطيني - مشروع منظمة التحرير الفلسطينيه سواء على الصعيد الداخلي الفلسطيني أو بالتنسيق مع العمق العربي عامة و مصر خاصه .
و في السياق ايضا تاتي اهمية تقوية جبهتنا الداخلية الفلسطينيه على كل المستويات و في مقدمتها المستوى الشعبي و التاكيد على ضرورة تنفيذ قرار الذهاب الى الانتخابات لكي نعطي للشعب الكلمه الاخيره و الحاسمه .. أن سياسة الاخ الرئيس محمود عباس ترتكزعلى هذه القاعدة و المتلخصه في دفع حماس قسرا و بكل الطرق المتاحه لاحترام المشروع الوطني الفلسطيني و العمل به حفاظا على المتجزات و حفاظا على المسيره الوطنيه التي جسدتها دماء و ارواح الالاف من الشهداء و الجرحى و الاسرى .

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق