"إصلاحي فتح": قطع رواتب مئات الموظفين جريمة مدانة ومستهجنة

05 يناير 2019 - 10:24
صوت فتح الإخباري:

قال تيار الاصلاح الديمقراطي في حركة فتح، إن إقدام رئيس السلطة محمود عباس في رام الله على التمادي في اتخاذ قرارات قطع رواتب المئات من المناضلين في قطاع غزة جريمة مدانة ومستهجنة لا هدف لها سوى تجويع أبنائهم والسطو على حقوقهم المكفولة بكل القوانين، وهي عمل لا ينفصل عن مسلسل السقوط المدوي له ولسياساته ومواقفه التي تضعه في موقع الشبهة وطنياً، وضلوعه في تمرير مخطط فصل غزة والتخلي عن مسؤولياته الوطنية والدستورية.

ورأى تيار الاصلاح الذي يتزعمه القائد الفلسطيني والنائب محمد دحلان: "أن هذا السلوك خطوة على طريق تنفيذ إجراءات عقابية وانتقامية أخرى أشار لها عدد من المقاطعة أكثر من مرة ضد أهلنا بغزة الصامدة، محملاً عباس كامل المسؤولية القانونية والوطنية والأخلاقية عن التداعيات المترتبة على هذه الإجراءات السابقة واللاحقة".

وأكد أنه لن نتوانى عن مواجهة هذه الإجراءات القمعية والانتقامية وسنتصدى لها بكل ما أوتينا من قوة بدعم كل جماهير شعبنا الأبية، ونتمسك بإعادة تصويب البوصلة الفتحاوية إلى شمالها الطبيعي تنظيمياً وسياسياً ووطنياً شاء من شاء و أبى من أبى، وما حدث في إحياء ذكرى الخالد أبو عمار وإيقاد شعلة الانطلاقة واحتفاء شعبنا بها إلا أول الغيث.

وأضاف: "هذه السياسات العدمية لن تثنينا أو ترهبنا عن مواصلة السير على درب الحرية والانعتاق من الدكتاتورية الدنسة والاحتلال الغاشم على حد سواء".

ودعا كل القوى الحية على الساحة الفلسطينية بالمبادرة إلى تحمل مسؤولياتها الوطنية والتاريخية للبحث عن صيغة عملية للإنقاذ الوطني ووضع حد لحالة النزيف المستمر وإهدار طاقات شعبنا في لعبة المصالح الحزبية والفئوية  الضيقة.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق