فاروق القدومي: كل مقاومة بوصلتها فلسطين ومقدساتها هي وليدة إنطلاقة الثورة الفلسطينية

03 يناير 2019 - 10:07
صوت فتح الإخباري:

قال القيادي في حركة فتح فاروق القدومي، في بيان له بمناسبة الذكرى الرابعة والخمسين لانطلاقه الثورة الفلسطينية، المعاصرة من خلال حركة فتح، وجناحها العسكري قوات العاصفة، وجاء نص البيان كما يلي:

بسم الله الرحمن الرحيم
وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا ۚ وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنتُمْ عَلَىٰ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا ۗ كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ
صدق الله العظيم.

أيتها الأخوات أيها لاخوة

يا أبناء فتح ديمومة الثورة و عاصفتها شعلة الكفاح المسلح.

يا جماهير أمه قبلتها مسرى النبي محمد صلى الله عليه وسلم ومهد المسيح عيسى أبن مريم عليه السلام.

يامحبي الشهداء... يا عاشقي الشهادة في سبيل ألحق و العدل وكرامة الأمة وعزتها.

يا جماهير المقاومة الباسلة التي انتصرت وسوف تتابع انتصاراتها باذن الله

تحية الثورة .....تحية فتح

في الفاتح من يناير من العام 1965 انطلقت ثورتنا الفلسطينيه المعاصرة المجيدة وتم الاعلان عن حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح رسميا حيت.

أبصرت النور بالبلاغ رقم واحد الصادر عن القيادة العامة لقوات العاصفة الجناح العسكري لحركة التحرير الوطني الفلسطيني -فتح التي أطلق شرارتها الاولى أحبائنا القادة الشهداء وعلى رأسهم القائد الرمز أبو عمار.

وكان لنا شرف المشاركة معهم بايقاد شعلتها الأولى إذانا بانطلاق مرحلة الكفاح المسلح حيث اعتمدنا حرب الشعب طويل المدى نهجا والكفاح المسلح أسلوبا لتحرير كل فلسطين.

منذ البدايات اقتنعنا باهمية وجود ذراعين متساويين ذراع عسكري يزرع وذراع سياسي يدير الأمور و يحصد لمصلحة الشعب وأي استغناء عن وظائف احد هذين الذراعين يعرض الجسم كله الى الخلل ويصبح ضعيفا وغير أهل للمواجهة.

وكما ردد القائد الشهيد الرمز أبو عمار أكثر من مرة "أنتم شعب الجبارين أنتم الشعب الذي يسبق قيادته دائما" فاجدادكم وابائكم وانتم كنتم ولازلتم أهل الثبات والكفاح والنضال والتضحيات وزرعتم البطولات فحصدتم الأنتصارات وذلك بجميع المراحل كما منعتم الصفقات واسقطتم المؤامرات ولكن لم تسقطوا أبدا أي من خيارات المقاومة التي كفلتها القوانين والمواثيق والاعراف الدولية لمكافحة المحتل وتحرير الاوطان . فنحن ملئ الثقة أن فجر الحرية والاستقلال قادم لا محال والحق لا بد أن يعود الى أصحابه ولن يسقط أبدا حق ورائه مطالب.

أننا نعتبرأن كل مقاومه بوصلتها فلسطين ومقدساتها وليدة مدرسة واحدة في النضال وهي إمتداد لثورتنا المجيدة التي كان لنا شرف اطلاق شرارتها الاولى والتي أنارت ولا زالت تنير شعلة المقاومة ضد العدو الصهيوني مهما اختلفت الأيدولوجيات يبقى هدفنا واحد وهو دحر الأحتلال الصهيوني من أرض فلسطين فنصرنا واحد وشهدائنا وجرحانا واسرانا موحدون ويدنا ستبقى ممدودة لجميع الثوار والمقاومين.

ونعتمد على قوله تعالى: (إنما المؤمنون الذين آمنوا باللـه ورسوله ثم لم يرتابوا وجاهدوا بأموالهم وأنفسهم في سبيل اللـه أولئك هم الصادقون).

فنقول حي على الجهاد.....حي على الفلاح .....حي على خير العمل.

تحية إكبار واجلال لابنائنا الصابرين الصامدين في المخيمات بوجه المؤمرات المستمرة بحقهم.

تحية تعظيم لشعبنا حامي المقدسات والصامد المقاوم في كل مواقع الوطن والشتات.

نجدد دعوانا لله ان يحتضن شهدائنا الابرار بفردوسه الاعلى ويشفي جرحانا الابطال ويقرب الفرج عن اسرانا البواسل وان ينصر الاشاوس حماة اولى القبلتين مسرى النبي الكريم صلى الله عليه وسلم وان يعز امة العرب والمسلمين وقلبها النابض ابدا فلسطين وعاصمتها الأبدية القدس وينصرها على كل أعدائها وعلى كل المتربصين بها شرا.

وندعو الله الى احلال السلام بكل العالم الذي لن يكون الا بعودة الحق الى اصحابه في فلسطين.

القدس لنا والمقدسات لنا

الارض والحجر والشجر و المياه والهواء لنا

العهد هو العهد والقسم هو القسم

وأنها لثورة حتى النصر ...حتى النصر ...حتى النصر

أخوكم

فاروق القدومي

أبو لطف

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق