الاذاعة الاسترالية تفصل الصحفي الفلسطيني شريف النيرب بسبب ضغوط إسرائيلية

08 ديسمبر 2018 - 13:48
صوت فتح الإخباري:

أنهت الإذاعة الأسترالية الرسمية، خدماتها مع مراسلها في قطاع غزة شريف النيرب، بعد تقديم اسرائيل دعوة قضائية ضده.

وقال النيرب اليوم السبت، إنّ إذاعة (sbs 24) الإسترالية، التي تتبع هيئة الاذاعة والتلفزيون الاسترالي، أنهت خدمات الصحفي شريف النيرب، مراسلها في قطاع غزة منذ العام 2008، وذلك على خلفية رسالته الاخبارية التي قال فيها "إن جيش الاحتلال يقوم بقتل الأطفال في مسيرات العودة".

وأضاف النيرب، أنّ السفارة الاسرائيلية في العاصمة الاسترالية، رفعت دعوة قضائية على الاذاعة، لاستخدام مراسلها مصطلح "جيش الاحتلال" أثناء مراسلته، قائلةً، أن النيرب يعمل في لجنة (تكافل) التي تضم حركتي حماس والجهاد الاسلامي.

وتابع، أنّ قبل شهر قيل له بأنّ عقده قد انتهي وسيتم تجديده لمدة 3 أشهر، وبعد أسبوع تم إنهاء العقد، وفي اليوم التالي تم الضرف بحجة "تغيير الدورة البرامجية".

وأكد، قلت لهم أنّ هذا المصطلح المتعارف عليه دولياً وبنص القوانين، أنّ فلسطين تحت احتلال، واسرائيل محتل لها.

وأوضح، أنّ" اقدام الاذاعة الأسترالية على إنهاء خدماتي الصحفية يأتي استجابة لضغط السفارة الإسرائيلية، بذريعة "تغيير الدورة البرامجية"، هو سلوك غير مهني وغير موضوعي.

وشدد، كان الأولى بالإذاعة الرد على دعوى السفارة بالحجج والبراهين التي تثبت اقدام جنود الاحتلال على ارتكاب جرائم بحق المدنيين في مسيرات العودة، بدلاً من التضحية بمراسلها بسبب التزامه الموضوعية وإنصافه للمدنيين العزّل الذين قتلتهم رصاصات الاحتلال بدمٍ بارد.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق