خاص بالفيديو والصور.. نشطاء "فيسبوك" ينتفضون نصرةً للقائد دحلان وتنديداً بأكاذيب قطر

04 ديسمبر 2018 - 23:02
صوت فتح الإخباري:

نظم نشطاء فلسطينيون، مساء الثلاثاء، حملة الكترونية ضخمة عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، نصرة للقائد الفلسطيني والنائب محمد دحلان، الذي يتعرض لحملة اعلامية قذرة من أبواق الفتنة في قطر.

وندد النشطاء بسياسة قناة الجزيرة القطرية القائمة على مبدأ شيطنة الخصوم وبث الفتن والاكاذيب عبر منابرها.

وأسقطت الحملة الالكترونية القناع عن سياسات قناة الجزيرة التي تستند على تلفيق الاكاذيب والتهم الكيدية لخصوم الدوحة السياسيين وفي مقدمتهم النائب محمد دحلان عضو المجلس التشريعي الفلسطيني وقائد تيار الاصلاح الديمقراطي في حركة فتح.

وعبر النشطاء عن دعمهم الكامل وتأييدهم للقائد دحلان في ظل الهجمة الشعواء التي يتعرض لها من قبل أبواق الفتنية في قطر، واصفين قناة الجزيرة بالمنبر الذي يسوق للارهاب والداعم له في الدول العربية.

من جهته، علق غسان جادالله القيادي في حركة فتح، على الاتهامات والأكاذيب التي تروج لها قناة الجزيرة القطرية وصحيفة يني شفق التركية بحق القائد الفلسطيني والنائب محمد دحلان.

وقال القيادي الفتحاوي عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "الجزيرة القطرية وشفق التركية ادوات قذرة تمتهن الكذب الفاضح بدلاً عن الصحافة والاعلام ".

وتساءل جاد الله: "لا ادرى ماذا سيكون موقفكم غداً عندما تشاهدونه بأم اعينكم وماذا ستقولون لمشاهديكم ؟؟؟؟".

بدوره قلل السفير الفلسطيني الأسبق عدلي صادق من اهمية الاكاذيب والشائعات التي تبثها صفيفة يني شفق التركية وقناة الجزيرة القطرية.

وقال صادق في مقال له: "لا يستحق ما نشرته "ميني شفق" بخصوص النائب محمد دحلان أن يناقش، ولا حاجة للبرهنة على أنه اختلاق غير مُتقن وركيك، بل لا حاجة لشرح دوافع الصحيفة لممارسة هذا الهراء".

وأضاف:" فما تستحقه "يني شفق" هو أن نتمنى لها الإستمرار في التلفيق والنشر الذي يُفتضح أمره بعد ثوانٍ من ظهوره، لكي يتأكد الرئيس أردوغان، أن وسائله التي يعتمد عليها، وكذلك تحالفاته، ليست وسائل زعماء ولا وسائل طامحين الى إحياء الخلافة!!".

من جانبه، عرّج شريف النيرب المتحدث باسم لجنة "تكافل" على مجموعة من الاكاذيب والشائعات روجت لها قناة الجزيرة في الاسابيع القليلة، ضد القائد الفلسطيني والنائب محمد دحلان.

وقال النيرب عبر صفحته على موقع "فيس بوك": "الجزيرة قبل أسابيع اتهمت دحلان بقتل خاشقجي واليوم دحلان يتعرض للاعتداء عليه من فريق أمني تابع لمحمد بن سلمان، لأنه رفض أن يكون له دور في قصية خاشقجي، وهذه اشارة ضمنية ببراءة الرجل".

وأضاف النيرب: "حتى في صناعة الكذب لا يوجد استقرار في قناة الجزيرة، عموما ما ناصرت الجزيرة جماعة او دولة او شخص الا وقد افلست الجماعة والدولة أصبحت ركام والأشخاص في أقبية السجون".

الكاتب والمحلل السياسي سميح خلف علق على اكاذيب الجزيرة، قائلاً: "بعد منتصف الليل ما زالت الاشاعات والتلفيقات تتوالى على الاخ محمد دحلان،  ماذا يريدون من هذا الرجل الفارس...؟!، بالتأكيد ان قدرات هذا الرجل تفوق كل وسائلهم وتضليلهم ، انها معركة الان تدور على الراي العام ، سيفشلون".

من ناحيته قال الناشط ابو عاصف عبدالنبي: "الى احباء الزعيم القائد سليل المعلم ياسر عرفات ابو عمار محمد دحلان ابو فادي عضو المجلس التشريعي باعلى الاصوات ماذا تقولون عن قطر والحقيرة الجزيرة اجيبوهم يا ابناء ابو فادي محمد دحلان المحترمين".

من جانبه، كتب الناشط امجد أبو كوش: "بالأمس استهداف الخالد ابوعمار ، واليوم القائد دحلان ، الجزيرة تفقد صوابها ، من تحوير الحقائق ، إلى إختلاق الأكاذيب ، سقوط مهني وأخلاقي ، يقابله تمدد وإنجاز للأخ أبوفادي وتيار الإصلاح الفتحاوي الذي يمثله ، هذه الشائعات لا تزدنا الإ يقيناً وإيماناً أننا في الإتجاه الصحيح ، فمن اجتمع على محاربته كل قوى الظلام والإرهاب بكل تأكيد هو يسير صائباً .. فمن معه شعبه لا يهزم! ، هذه المعادلة التي لا تريد أن تفهمها الجزيرة!".

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق