في ذكرى قرار التقسيم 181

"إصلاحي فتح" يدعو لانهاء الانقسام ورص الصفوف ورفع العقوبات عن غزة

29 نوفمبر 2018 - 14:40
صوت فتح الإخباري:

أضدرت لجنة اللاجئين بحركة التحرير الوطني الفلسطيني فتـح - ساحة غزة، بياناً صحفياً اليوم الخميس، بمناسبة مرور واحد وسبعون عاماً على قرار التقسيم رقم 181.

وقالت حركة فتح في بيان وصل "صوت فتح" نسخة عنه: "تأتي الذكرى ولازال شعبنا الفلسطيني يعاني ويلات الحرب والإرهاب والحصار الغاشم، في ظل صمت المجتمع الدولي الذي ساهم في صنع مأساة شعبنا، وشجع على تكريس الاحتلال وقضم الأراضي ومصادرتها، وامد المحتلين بالات القتل والتدمير".

وأضاف البيان: "يضاف قرار التقسيم رقم "181" والصادر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة بتاريخ 29 نوفمبر عام 1947 إلى سلسلة القرارات المجحفة الصادرة عن المجتمع الدولي والتي اغفلت حق الشعب الفلسطيني وسيادته على كامل ترابه الوطني، وأعطى المحتل الحق في الأراضي العربية الفلسطينية، الأمر الذي أدى إلى تشتت مئات الآلاف من أبناء شعبنا، وفقدانهم لارضهم ووطنهم، ولا زال ملايين الفلسطينيين بعد واحدٍ وسبعين عاماً مشتتين في مخيمات اللجوء".

وأوضحت الحركة: "إن حركة التحرير الوطني الفلسطيني – فتح – ساحة غزة وهي تحيي صمود شعبنا الفلسطيني وتمسكه بحق العودة إلى أرضه ومقدساته، وتحيي كل أحرار العالم الذين يقفون إلى جانب حقوقه المشروعة وفي مقدمتها حق العودة وتقرير المصير".

وأكدت على ان شعبنا ما زال ينتظر بعد 71 عاماً أن تقوم الأمم المتحدة  بتنفيذ كافة القرارات الصادرة عنها الخاصة بالقضية الفلسطينية لتعزيز السلم والأمن الدوليين. 

-وطالبت الأمم المتحدة بضرورة تصحيح الخطأ التاريخي والإنساني بحق الشعب الفلسطيني والعمل على مساعدته في استرداد هذا الحق المثبت بالتاريخ والحضارة. 

وشددت على أن حق الشعب الفلسطيني في النضال  بكل الوسائل لاسترداد حقوقه المشروعة والتي أقرتها المواثيق والأعراف الدولية.

ودعت شعبنا الفلسطيني إلى إنهاء الانقسام ورفض ما أطلق عليه "بصفقة القرن" وتوحيد الصفوف في مواجه الاحتلال، مطالبة منظمة التحرير الفلسطينية بتعزيز صمود أهلنا في مخيمات اللجوء والشتات، وتعزيز صمود أهلنا في القدس المحتلة والضفة الغربية وقطاع غزة.

ووجهت حركة فتح بساحة غزة دعوة للرئيس محمود عباس طالبته فيها برفع الإجراءات العقابية المفروضة على قطاع غزة، وتشكيل حكومة وحدة وطنية تعمل على توحيد شطري الوطن في الضفة وغزة. 

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق