قيادي فتحاوي: رواتب موظفي السلطة بغزة ستعود كاملة في هذه الحالة فقط!

25 نوفمبر 2018 - 18:40
صوت فتح الإخباري:

قال عضو المجلس الثوري بحركة فتح، د. عبد الله عبد الله: إنّ "وفد حركته توجه اليوم إلى القاهرة، لاستلام ورقة من الأشقاء المصريين، بشأن آخر تطورات ملف المصالحة، والتي جاءت نتيجة اجتماع المسؤولين المصريين مع وفد حركة حماس".

وأضاف عبد الله: أنّ "وفد حركة فتح سيعود إلى رام الله بعد لقاء بالمسؤولين المصريين مباشرةً؛ ليعرض الورقة على القيادة الفلسطينية، ويضعها في الصورة كاملة"، مُشيرًا إلى أنّه على ضوء ذلك ستتخذ السلطة الفلسطينية قرارها في الخطوة القادمة.

وأكد على أنّ موقف حركة فتح واضح في ملف المصالحة، والذي يتمثل في إنهاء كافة أشكال الانقسام، وتشكيل حكومة واحدة وقانون واحد وأمن واحد، مطالبًا حركة حماس بتذليل كافة العقبات لإنهاء هذه الحالة الشاذة، على حد تعبيره.

وبالحديث عن ملف رواتب الموظفين، قال عبد الله: إنّ "الخصومات مرهونة بسير عجلة المصالحة إلى الأمام"، مؤكدًا على أنه في حال تسلمت الحكومة كافة مهامها ومسؤولياتها في قطاع غزة ستعود الرواتب كاملة.

وتابع: "سيكون من حق الجميع حينها أنّ يُحاسب الحكومة على أي تقصير"، مُشدّداً على أنّ جركة فتح تسعى لوجود حكومة ترعى شؤون الموظفين بنفس الدرجة وبنفس المسؤولية، دون تفريق أو تمييز.

وفيما يخص اتفاق وقف إطلاق النار، أشار عبد الله، إلى أنّ حركة فتح "تسعى جاهدةً إلى الحفاظ على هدوء الأوضاع في قطاع غزّة، وحقن دماء الشعب الفلسطيني من مجازر الاحتلال".

وقال: "لا نريد أنّ نفقد المزيد من الشهداء في قطاع غزّة، وما نريده هو تجنيب أبنائنا ويلات الحروب والدمار"، موضحاً أنّ القيادة الفلسطينية قدمت طلبًا إلى مجلس الأمن بتوفير الحماية للشعب ووضع حدًا للجرائم الإسرائيلية.

وختم عبد الله حديثه، بالقول: "معنين بالسير إلى الأمام في كل ما يهم شعبنا ويهم قضينا، وسنذلل كافة العقبات أمام عجلة المصالحة".

يُذكر أنّ وفد حركة فتح برئاسة عضو مركزية عباس، عزام الأحمد، وعضوية كلاً من "حسين الشيخ،  وماجد فرج"، وصل إلى القاهرة ظهر اليوم الأحد، للقاء مسؤولين مصريين والاطلاع على نتائج لقاءاتهم مع وفد حركة حماس، الذي أنهى زيارته للقاهرة أمس، بعد وصوله الأربعاء الماضي لبحث ملف المصالحة.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق