ماذا يعني نجاح رئيس بلدية القدس الجديد؟

17 نوفمبر 2018 - 08:54
توفيق أبو شومر
صوت فتح الإخباري:

اثنان تنافسا على أهم رئاسة بلدية في إسرائيل، بلدية القدس، الأول هو، الفائز في الجولة الثانية، موشيه ليئون، أما منافسه المهزوم هو ، عوفر بركوفتش.

المهزوم، عوفر ، لأنه يساري، يُطالب بفتح دور السينما يوم السبت!

أما الفائز فهو، موشيه ليئون تتوفر فيه كل الصفات المطلوبة لمرحلة القدس القادمة، وهي الاغتصاب بنزع الملكيات والاستيلاء على بيوت الفلسطينيين، ومحاصرتهم بالمستوطنات، وتهجير الفلسطينيين بتضييق وسائل الحياة، في العمل، وفي كل مجالات الحياة.

الفائز، موشيه، ضابط سابق، ومدير عام سابق في مكتب نتنياهو، ومسؤول ملف السكك الحديدية، ومفوض الإرشاد الديني في الجيش، وإمام صلوات في الكنيس، عمل مستشارا اقتصاديا لنتنياهو من عام 1996-1999م. موشيه ليئون من أصول سفاردية (شرقية), [يوم 16-11-2018م]

------------

ملاحظة أخيرة: ( هجمة المتطرفين الحارديم ليست على حكومة إسرائيل فقط، بل امتدتْ لتشمل رؤساء البلديات، فاز المتطرف الليكودي، كرمل شاما هاكوهين في انتخابات بلدية، رمات غان، وفاز أيضا، شلومو نئمان في بلدية غوش عتصيون، أما في بلدية، بات يام ، فاز ت أيضا الليكودية تسفكا بروت)!!

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق