بعد " تفاهم" حماس وإسرائيل في غزة.. معاريف: مخاوف من انفجار الوضع في الضفة

10 نوفمبر 2018 - 11:33
صوت فتح الإخباري:

 ألمح كاتب إسرائيلي إلى الخشية من اشتعال جبهة الضفة الغربية بعد الهدوء النسبي الذي يسير إليه قطاع غزة.
وقال الكاتب ومحلل الشؤون العسكرية في صحيفة "معاريف" العبرية، الون بن داڤيد: "الآن وقد أصبحت الأزمة مع غزة في طريقها إلى ترتيبات، وفي الشمال هناك هدوء، المؤسسة الدفاعية تحذر من تدهور في الضفة الغربية".
وأضاف بن داڤيد، "على الرغم من أن الوضع في غزة لا يزال هشاً ويمكن يتبعثر في أي لحظة، لكن إسرائيل وحركة حماس تتحركان معاً إلى ترتيبات مطلوبة في غزة".
وتابع يقول: "في الشمال، حدد الجيش الإسرائيلي أيضاً اتجاهاً للاستقرار وحتى وقف التموضع الإيراني في سوريا، إلى جانب الجهود لنقل القدرات القتالية إلى لبنان، بينما يشير الجيش والشاباك إلى أن الضفة الغربية منطقة يمكن أن تشتعل في أي لحظة".
وذكر بن داڤيد، أنه وقبل بضعة أشهر، أصدرت إدارة مخابرات الجيش تحذيراً استراتيجياً عن احتمال حدوث انفجار في الساحة الفلسطينية، والذي تبناه رئيس الأركان حين ذاك. وتدعي المخابرات العسكرية "أمان" أن مزيج اليأس وعدم وجود أفق دبلوماسي مع ضائقة اقتصادية، مع جهود حماس المكثفة لنقل النزاع من قطاع غزة إلى الضفة الغربية، يمكن أن يؤدي إلى حريق عام أو إلى موجة أخرى من الإرهاب.
وأضاف، "هناك أصوات أخرى في الجيش، تدرك الإرهاق بين الفلسطينيين في الضفة الغربية. وحبهم في دخول مواجه قريبة".
وأكد أنه "على النقيض، فإن الخطاب الرئيسي للشباب الفلسطيني على الشبكات الاجتماعية يدور حول القضايا المدنية أكثر من القضايا الوطنية. 
إذا كان الفلسطينيون في الماضي يهتمون في المقام الأول باستعادة الشرف الوطني والإقليمي، فإن هناك اليوم تركيزًا أكبر من المجتمع الفلسطيني على طريق تحسين وضعه الاقتصادي، على عكس الحركة الصهيونية".
وتابع "لقد كرست الحركة الصهيونية نفسها بالفعل للمناظرات على شكل المجتمع المستقبلي الذي سينشأ هنا، حددت الحركة الوطنية الفلسطينية نفسها على مر السنين من خلال النضال ضد إسرائيل. يعتبر هذا التغيير في الخطاب وإنشاء العديد من منظمات المجتمع المدني في المناطق تطوراً إيجابياً للجيران القريبين". 
وقال إن الجيش والشاباك يدركون أن الذي يسبب إشعال النار في الضفة هو هجوم خطير من قبل اليهود، أو حادث خطير في المسجد الاقصى أو سلسلة من الهجمات الفردية القاتلة التي من شأنها تسريع هذه الظاهرة مرة أخرى.

كلمات مفتاحية
كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق