المكتب الإعلامي بغزة ينفى الاشاعات حول إغلاق مستشفى الإندونيسي

08 نوفمبر 2018 - 09:25
صوت فتح الإخباري:

نفى المكتب الإعلامي الحكومي في غزة اليوم الخميس، الأخبار والإشاعات التي تحدثت عن إغلاق المستشفى الأندونيسي شمالي قطاع غزة.

وأفاد سلامة معروف رئيس المكتب في تصريحٍ صحفي له، أنّه لا صحة للاشاعات المتداولة بإغلاق المستشفى الاندونيسي شمال غزة أو أي من أقسامه والعمل يسير فيه بشكل طبيعي.

وأوضح، أنّ كل ما يشاع بمبالغة حول حالات الإصابة بفيروس الانفلونزا في المستشفيات هو غير حقيقي والإصابات في نطاق المعدلات الاعتيادية للاصابات الموسمية في مثل هذا الوقت من العام.  

وأشار إلى، أن وزارة الصحة ستصدر صباحا نشرة تعريفية حول فيروس الانفلونزا (H1n1) تتضمن معلومات مفصلة حول أنواعها وطرق الوقاية.

إليكم التوضيح كما وصلنا من المكتب الإعلامي الحكومي - غزة:

توضيح حول حالات الإصابة بالانفلونزا..

بناء على معلومات مؤكدة -لم تتوفر لي بالأمس- ففقد ثبت لدى الجهات الطبية الرسمية بالفحص والمتابعة وجود حالات إصابة بفيروس الانفلونزا H1N1 أو ما يعرف بانفلونزا الخنازيرفي منطقتين بقطاع غزة ولا تتعدى 12 حالة، وهو ما أدى إلى حدوث حالات وفاة لعدد منهم بسبب ضعف المناعة الناتج عن أمراض مزمنة خاصة في القلب أو الجهاز التنفسي أو كبر السن والشيخوخة، وجميع حالات الاصابة قيد المتابعة الحثيثة من جهات الاختصاص بالوزارة.
علما أن انفلونزا الخنازير من الأنواع الموسمية التي تشهدها الأراضي الفلسطينية منذ سنوات وهي لا تختلف من حيث الأعراض عن الاصابة بفيروسات انفلونزا أخرى إلا في بعض الأعراض البسيطة، وستصدر وزارة الصحة نشرة تفصيلية توضيحية حول تفاصيل الأعراض وطرق الوقاية والعلاج.
وللأسف في ظل الواقع الذي تحياه وزارة الصحة جراء الحصار فإن مخازنها تخلو من الأدوية ذات الفاعلية الكبيرة في الحد من أعراض الفيروس وتحديدا دواء (تاميفلو)، وهناك مساعي كبيرة لتوفيره بالتواصل مع جهات عديدة.
وللعلم لم يكن هناك أدنى تقصد لاخفاء أي معلومة تهم الرأي العام وإنما تقدير رسمي بأن ما جرى لم يتعد المعدلات الطبيعية التي تسجلها وزارة الصحة كل عام تقريبا ولأن حالات الوفاة فعليا نتيجة مضاعفات الأمراض المزمنة المصاب بها المتوفين.
آمل أن يضع هذا التوضيح نهاية لحالة الجدل حول الموضوع ورسالتنا جميعا يجب أن توجه لرفع مستوى التوعية بطرق الوقاية والعلاج لدى الجمهور دون الحاجة للتهويل المبالغ فيه، وهو ما ستوفره النشرة التي ستصدرها الوزارة

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق