سفراء دول العالم فى القاهرة: السيسى يقود شباب العالم نحو السلام والتسامح

05 نوفمبر 2018 - 23:05
نقلاً عن صحيفة رزو اليوسف المصرية
صوت فتح الإخباري:

 

حظى منتدى شباب العالم، المنعقد فى شرم الشيخ تحت رعاية الرئيس عبدالفتاح السيسى، باهتمام عالمى كبير، لذلك التقت «روزاليوسف» عدد من سفراء البعثات الدبلوماسية الموجودة بالقاهرة، حيث جمعهم التأكيد على أهمية الملتقى كحدث سنوى عالمى يهدف لتعزيز الخبرات والتجارب بين الشباب من مختلف دول العالم.

السفراء عبروا عن سعادتهم بمشاركة بلادهم فى المنتدى، مؤكدين أن الرئيس السيسى أولى دعمًا كبيرًا للشباب وأدرك أهمية الاستفادة من خبراتهم المُهملة فى الارتقاء بالدولة المصرية.

 الإمارات: نهتم باستفادة شبابنا  من القدرات العالية للمصريين

 قال جمعة مبارك الجنيبي، سفير الدولة فى القاهرة ومندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية: إن مشاركة الإمارات فى منتدى شباب العالم جاءت بحضور الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمى، عضو المجلس الأعلى للاتحاد حاكم إمارة الشارقة، وشما المزروعى وزيرة الشباب فى دولة الإمارات، ومجموعة من الشباب والإماراتيين.

وأضاف «الجنيبي»، فى تصريح خاص لـ«روزاليوسف:» نحن داعمون بقوة للمنتدى ونشارك فى الموسم الثانى على التوالى؛ لأنه ملتقى مهم جدًا وحيوى يتم تحت رعاية الرئيس عبدالفتاح السيسى.

وتابع: «نرى أنها مبادرة ممتازة ومهمة جدًا فى الوطن العربى لدعم الشباب والاستماع إلى التحديات التى يواجهونها وأهمية أن يكون صوتهم مسموعا خاصة أن نسبة الشباب فى العالم العربى من أعلى النسب عالميًا».

وأكد سفير الدولة فى القاهرة، أن الشباب هم أساس المستقبل، لافتًا إلى أنه من المهم جدا وجود لقاء يجمع الشباب من مختلف العالم ببعضهم ليناقشوا التحديات التى تواجههم ويستفيدوا من خبرات بعضهم البعض، وحلول المشاكل والأزمات التى وجدت فى الدول الأخرى وكيفية الاستفادة منها عبر الحدود.

واستكمل: «مصر اعتادت دائمًا على ان تعطى دروسًا للعالم فى كل المجالات،

 الهند: ملتقى فريد من نوعه

أشاد راهوال كواليشيرايث، سفير جمهورية الهند بالقاهرة، بمنتدى شباب العالم المنعقد الآن فى شرم الشيخ.
وقال «كواليشيرايث»، فى تصريح خاص لـ«روزاليوسف»، أن منتدى شباب العالم مبادرة مهمة تأتى فى وقت ملائم ويمثل ملتقى فريداً من نوعه لجيل الشباب من مختلف القارات والدول.

وأوضح سفير دولة الهند بالقاهرة، أنه يمكن للشباب من خلال هذا المنتدى عقد المناقشات والبحث عن حلول للقضايا المُلحة فى عصرنا، والتعبير عن تطلعاتهم لغد أفضل.

وأكد أن المنتدى سيعمل على تعزيز التفاهم والوئام وتشجيع الشباب حتى يصبحوا عوامل للتغيير.

 رواندا: شباب مصر أبهر العالم وأثبت أنها بلد الأمن والأمان

أشاد صالح هابيمانا، سفير رواندا بالقاهرة، بمبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسى بعقد مؤتمر شباب العالم فى شرم الشيخ، والتنسيق العالى الذى يشهده المنتدى.

وقال «هابيمانا» فى تصريح خاص لـ«روزاليوسف»، شاركنا مشاركة واسعة فنحن البلد الوحيد المُشارك بفرقة رقص شعبية رواندية تشارك للمرة الثانية  فى المنتدى وهو ما يجعلنا نشعر بالسرور والسعادة.

وأوضح سفير رواندا بالقاهرة، أن بلاده تشارك بوفد كبير جاء على رأسه وزيرة الشباب والرياضة التى حضرت نيابة عن رئيس الدولة، بالإضافة إلى 25 من الشباب بينهم فرقة الرقص.

ولفت إلى أن مصر ورواندا تربطهما علاقات قوية جدًا فى جميع المجالات لذلك يحرصون على المشاركة فى جميع الأنشطة المصرية، وتابع: «شبابنا أبدى سعادته برقى الاستقبال المصرى وأخلاق الشباب المصرى العالية الذين يقدمون لهم العون والمساعدة طوال الوقت».

وأشار إلى أن الشباب المصرى القائم على تنسيق المنتدى أثبت أنه واع فهم يقرؤون ما فى عقول الضيوف قبل أن يتحدثوا، وهناك رغبة شبابية مصرية لرفع مكانة الدولة خارجيًا وتحسين صورتها الذهنية بالخارج بعد أن أصبح العالم ينظر لها على أنها دولة ينتشر فيها الإخوان وداعش والإرهاب، مصر تثبت اليوم أنها بلد الأمن والأمان.

واستكمل: «شبابنا انبهر من التنسيق العالى والبنية التحتية الممتازة ورقى التعامل المصرى وجمال الشوارع المصرية».

كازاخستان : السيسى يُنشئ حركة دولية لتربية الشباب على التسامح الدينى

أكد أرمان ايساجالييف، سفير دولة كازاخستان بالقاهرة، على عمق العلاقات السياسية والاقتصادية والتجارية بين البلدين بفضل الصداقة بين الرئيس المصرى عبد الفتاح السيسي، والرئيس الكازاخى نورسلطان نزاربايف، مشيرًا إلى أن كلا الجانبين يدعمان  مبادرات بعضهما البعض الإقليمية والدولية.

وأوضح «ايساجالييف» فى تصريح خاص لـ»روزاليوسف»، أنه يشارك الآن فى منتدى شباب العالم بيريك آرين، نائب وزير التنمية المجتمعية بجمهورية كازاخستان، حيث أصبح المنتدى علامة تجارية لسياسة الرئيس السيسى البناءة سواء على المستوى المحلى أو الاقليمى أوالدولى، لافتًا إلى أن  الرئيس السيسى  يسعى لإنشاء حركة دولية لتربية الشباب من مختلف الثقافات والحضارات على التعايش السلمى والتسامح الدينى والثقافى وقبول الآخر والتركيز على الابتكار والإبداع وتشجيع الدول على صقل مواهب الشباب لتحقيق التنمية المستدامة.

ولفت إلى أن هذه الأهداف تتطابق مع أهداف مؤتمر زعماء الأديان العالمية والتقليدية الذى عقدت دورته السادسة فى شهر أكتوبر الماضى بمشاركة فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، ويعقد المؤتمر كل ثلاث سنوات بمبادرة من الرئيس نورسلطان نزاربايف للحوار بين الأديان المختلفة.

وأكد، سفير دولة كازاحستان بالقاهرة،  أن المنتدى يحمل أهمية فى ظل تفشى أفكار التطرف والإرهاب بين الشباب واستغلال الجماعات الإرهابية لظروفهم الاقتصادية والاجتماعية الصعبة، لافتًا إلى أن الرئيس السيسى يدعو من خلال هذا المنتدى إلى توحيد الصفوف ضد الإرهاب والتطرف وتوجيه طاقات الشباب إلى الابتكار والابداع خاصة الشباب فى العالم العربى والإسلامى لإحياء مجد أجدادهم الذين ساهموا فى الحضارة الإنسانية فى العلوم والتكنولوجيا أمثال أبونصر الفارابى، وابن سينا، والخوارزمى والسلطان الظاهر ركن الدين بيبرس الذى يتم حاليا ترميم مسجده بالقاهرة بتمويل كازاخى مصرى مشترك.

وتابع: «أنا معجب جدا بسياسة الرئيس السيسى التنموية والنهضوية المتمثلة فى المشروعات العملاقة مثل العاصمة الإدارية الجديدة وتوسيع قناة السويس».

 أذربيجان : يُسهم فى محاربة الإرهاب والتطرف

قال تورال رضاييف، سفير أذربيجان بالقاهرة، إن انعقاد منتدى شباب العالم بمدينة شرم الشيخ برعاية وحضور الرئيس عبدالفتاح السيسى مهم للغاية  لأنه يعطى الفرص لتبادل الأفكار والآراء بين الشباب من جميع دول العالم.

وأضاف «رضاييف» فى تصريح خاص لـ«روزاليوسف»، أن المنتدى يُسهم فى محاربة الفكر الأيديولوجى المتطرف الذى تنشره الجماعات الإرهابية مثل داعش، وكذلك مواجهة ظاهرة الإسلاموفوبيا التى تربط بين الإسلام والإرهاب والتطرف.

وأوضح سفير أذربيجان بالقاهرة، أن هناك وفدا من الشباب الأذرى شارك فى المنتدى هذا العام ممثلا عن الرئيس مؤكدا تأييد ودعم «أذربيجان» لمبادرة الرئيس عبد الفتاح السيسى لجمع شباب العالم.

العراق:  تظاهرة شبابية كبرى للاستفادة من طاقات الشباب

قال حبيب الصدر، السفير العراقى لدى القاهرة، أن منتدى الشباب بنسخته الثانية بمدينة السلام شرم الشيخ، يعد أكبر تظاهرة شبابية فى العالم إذ يحتضن أكثر من 5 آلاف شاب من 160 دولة.

وأوضح «الصدر» فى تصريح خاص لـ«روزاليوسف»، أن المؤتمر لم يكن ليُقام لولا السعى الحثيث للرئيس عبدالفتاح السيسى مكان لهذا المؤتمر، لافتًا إلى أن الرئيس أدرك منذ البداية ضرورة الاهتمام بهذه الشريحة المحورية فى المجتمع والاهتمام بطاقتها المهدرة فى تشغيل المشروع  التنموى للدولة بعد سنوات الإهمال والتهميش التى عاشها الشباب فى العهود السابقة.

ولفت السفير العراقى لدى القاهرة، إلى أن شباب مصر كانوا لابد أن ينفتحوا على نظرائهم حول العالم لتبادل الرؤى والأفكار والتجارب الخلاقة والاستفادة من مشروعاتهم البناءة، مؤكدًا ثقته فى أن النتدى الثانى سيحقق أهدافه المرجوة منه كما حققها الأول.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق