ليبرمان: علينا توجيه ضربة قوية لحماس للتوصل لاتفاق تهدئة معها

21 أكتوبر 2018 - 20:19
صوت فتح الإخباري:

قال أفيغدور ليبرمان، وزير جيش الاحتلال الإسرائيلي: "أنا لست مؤمناً، ولن أؤمن بأي تسوية مع حركة حماس".

جاء ذلك، في حديث له على إذاعة جيش الاحتلال، مضيفاً: "إذا أردنا تحقيق الهدوء لمدة ما بين 4 إلى 5 سنوات، سيكون ذلك فقط من خلال ضربة قوية لحماس، وبأقصى ما لدينا".

وأوضح ليبرمان، أنه لا حاجة لعملية برية، ولا لاحتلال قطاع غزة، معللاً بأن ذلك لن يُحدث تغييراً جذرياً، لكنه سيُعطي مدة من 4 إلى 5 سنوات من الهدوء.

وفي السياق، قال وزير جيش الاحتلال: "التسوية مع حماس تساوي أحلاماً، وإن الهدوء في الضفة الغربية، جاء بعد عملية (الدرع الواقي)، أما الهدوء في غزة، فقد جاء بعد حرب (الجرف الصامد)".

وأضاف: "يجب ألا نسمح لحماس بالتطور في غزة، ويجب عدم السماح لهذه العملية بالاستمرار دون توجيه أقسى ضربة ممكنة، بغير ذلك سيكون من الصعب تحقيق الهدوء لمدة 5 سنوات".

وتابع بقوله: "لن يكون هناك تسوية وهدوء مع حماس، بعد صاروخ بئر السبع آمل أن أتمكن من إقناع الحكومة ألا تنتظر الكارثة المقبلة".

يشار إلى أن المجلس الوزاري المصغر (الكابينت) عقد اجتماعاً الخميس الماضي؛ لمناقشة الأوضاع الأمنية في قطاع غزة، وقد استمر لمدة خمس ساعات ونصف، ولكنه لم يخرج بأي معلومات أو بيان حول ما جاء فيه.

يذكر، أن صاروخين أطلقا فجر الخميس الماضي، من قطاع غزة، أحدهما سقط في منطقة بئر السبع، والذي تسبب بدمار لأحد المنازل، والثاني سقط على شواطئ (تل أبيب).

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق