القيادة أوصلت شعبنا لحافة الكارثة

خاص بالفيديو.. النائب أبو شمالة يقدم حلاً سحرياً للخروج من الأزمات الفلسطينية الراهنة

19 أكتوبر 2018 - 18:11
صوت فتح الإخباري:

قدم النائب ماجد أبو شمالة عضو المجلس التشريعي الفلسطيني، الحل السحري للخروج من الأزمات الفلسطينية المتراكمة منذ وقوع الانقسام البغيض بين حركتي فتح وحماس عام 2007.

واعتبر النائب أبو شمالة، اجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية هو الحل الأمثل للخروج من الوضع الراهن، مشيرا الى أن دعوة المجلس الثوري بحل المجلس التشريعي ليس حلاً، فجميع شرعياتنا انتهت منذ سنوات ويجب تجديدها.

وقال معتمد قيادة حركة فتح بساحة غزة، في لقاء عبر قناة الكوفية الفضائية: "بدلا من حل المجلس لماذا لا نذهب للانتخابات لتجديد كافة الشرعيات"، مطالبا الرئيس ابو مازن باصدار مرسوما رئاسيا بالذهاب للانتخابات، واذا حدثت اعاقة من حماس او اي طرف أخر حينها يتحمل الطرف المعرقل مسئولبة اعاقة اجراء الانتخابات"، مشيرا في الوقت ذاته الى ان عباس وحاشيته يخشون الانتخابات خوفا من فقدان مناصبهم ومواقعهم.

وأضاف النائب أبو شمالة: "بحسب استطلاعات الرأي فانه في حال عقدت الانتخابات الفوز سيكون حليف حركة حماس في الضفة الغربية وحايف حركة فتح في قطاع غزة".

وتابع: "أن الاوان أن نبحث جميعا عما يمكن ان يجمعنا جميعا كشعب قلسطيني، لأنه اذا اتخذ مجلس المقاطعة المركزي قرارا بحل التشريعي نحن سنعتبره مجلس ليس ذات صلة وبالتالي ليس من حقه حل المجلس، وهو بالمناسبة مجلس تم تعيينه من قبل الرئيس ابو مازن على قاعدة الولاء والطاعة للرئيس وزبانيته".

وأوضح: "نحن مع إلغاء السلطة الفلسطينية، الغاء السلطة الوطنية في ظل غياب الافق السياسي وحالة التردي التي أوصلنا اليها الانقسام الداخلي، أصبح الأساس في الامر أن يدفع الاحتلال ثمن احتلاله، وألا يبقى حال الشعب الفلسطيني على هذا الحال الذي نعيشه اليوم".

وأردف عضو المجلس التشريعي الفلسطيني: "المجلس التشريعي معطل بقرار من الرئيس، ولو المجلس مفعّلاً وقائماً كان سيقيل الحمد لله فوراً، ولم يكن ليسمح بفرض إجراءات ظالمة على غزة"، منوها الى أن الهدف من تعطيل المجلس التشريعي هو تغييب كل مكونات السلطة التشريعية.

واختتم النائب أبو شمالة حديثه بالقول: "نحن لم نحقق أي إنجاز سياسي على مدار العشر سنوات السابقة وكان لدينا دولة واعتراف منذ أن أعلن عنها ياسر عرفات بالجزائر عام 1988".

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق