فتح ومرحلة الحسم

11 أكتوبر 2018 - 11:04
صوت فتح الإخباري:

كتب حافظ البرغوتي : في ظل الوضع الحالي اشك في قدرة المجلس المركزي في تنفيذ قراراته بشأن تحديد العلاقة مع  حركة حماس والاحتلال وواشنطن .

فالمهمة اكثر من صعبة وتحتاج الى اعادة صياغة مكونات النظام الفلسطيني على اسس نضالية والبحث عن وجوه مقاتلة لا مساومة  ، لأننا مقبلون على خطوات حاسمة تحتاج الى رجال اشداء انقياء اتقياء لا يخافون في الحق لومة لائم .

فالمشروع الوطني الفلسطيني برمته بات في مهب الريح وكأنه مرتبط بمصالح بعض الفئات فقط وليس بالمصلحة الوطنية العليا .

فحركة حماس تضع مصالحها الإخوانية فوق المصلحة الوطنية العليا ، وبعض قيادات فتح وشخوص اللحظة المريضة يضعون مصالحهم فوق المصلحة الوطنية .  

ولهذا يكتسب اجتماع المجلس الثوري يوم الجمعة اهمية خاصة فإما ان يثبت ذاته ومنطلقات فتح ويتحمل مسؤولياته الوطنية التاريخية كوريث لنخبة من الابطال القادة الشهداء او ينكفيء ليبقى مجرد شخوص مسيرة لا مخيرة ولا فاعلة.

لأن حركة فتح بكوادرها الميدانية لم تعد تمارس دورها التاريخي وجرى تهميشها ونبذها لصالح شخوص  من خارج الحركة عديمة اللون والطعم من الجنادب والعقارب .  

فالحسم بات مطلوبا في كثير من المجالات ويجب ان تتولى فتح مسؤولياتها كاملة وان تدير المعركة المقبلة برجالها وقواعدها واشبالها وزهراتها  لأنها من يورد الدم النقي للمسيرة النضالية وليس الوقود القطري لجيب حماس او المردود المناصبي لبعض المنتفعين الذين سرعان ما يفرون من التحديات طلبا للنجاة.
 

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق