أجهزة أمن حماس تختطفت المئات من كوادر حركة فتح بغزة

27 سبتمبر 2018 - 12:06
صوت فتح الإخباري:

 أكدت حركة فتح بغزة، على أن أجهزة أمن حماس استدعت واختطفت المئات من أبنائها خلال اليومين الأخيرين في محاولة لمنع الحركة من الاحتفال بخطاب الرئيس محمود عباس في الأمم المتحدة اليوم.

وشددت الحركة على أن هذه الممارسات غير المنطقية المنافية لأخلاق العمل الوطني تعكس حالة من التخبط والضلال كان يمكن تجاوزها لو اختارت حماس الوقوف إلى جانب شعبها والاصطفاف في معركة الدفاع عن الثوابت التي يخوضها الشعب بقيادة الرئيس محمود عباس.

وأكد المتحدث باسم حركة فتح د. عاطف أبو سيف، في بيان صحفي اليوم الخميس، صادر عن مفوضية الإعلام والثقافة، على أن أجهزة الأمن في غزة تقوم بحملة اعتقالات واسعة في صفوف أبناء الحركة وجماهير شعبنا عشية خطاب الرئيس كما تعتقل نشطاء الحراك الشبابي ومواقع التواصل الاجتماعي بعد الهبة الجماهيرية الكبرى التي انطلقت مناصرة للخطاب الرئيس على كل منصات التواصل.

وتابع أبو سيف: "عدد آخر من أبناء الحركة يتلقون تهديدات على الهاتف ويتم فرض إقامات جبرية عليهم وتهديدهم بعدم الحركة ومداهمة المطابع ومصادرة صور الرئيس عباس وتعليق يافطات تشبه بطاقات المعايدة لترامب، والاعتداء على أبناء الشبيبة"، مطالباً حماس بوقف كل هذه الممارسات والاعتداءات.

وأوضح أن فتح وجماهيرها تتعرض لحملة مسعورة تشبه محاكم التفتيش حيث يتم اعتقال المرء بسبب حبه للرئيس ودفاعه عن ثوابته الوطنية التي يقاتل في سبيلها أمام أهم محفل في العالم، مضيفا، "الطعنات من الخلف التي تواصل حماس تسديدها لشعبها عبر هذه الممارسات لن تجلب لها أي نفع أبعد من تقديم أوراق اعتماد لخصوم الشعب الفلسطيني".

ورأى أن حماس اختارت أن تبحث عن تهدئات مجانية مع الاحتلال ومقايضات إنسانية للحقوق السياسية و"كيننة" انفصالية لغزة وحملة اعتقالات مسعورة وفلتان أمني واعتداءات على قيادات فتح والوزراء.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق