اعتقالات ومداهمات وملاحقة بحق نشطاء كتلة الوحدة الطلابية بجامعة القدس

27 سبتمبر 2018 - 10:28
صوت فتح الإخباري:

استنكرت كتلة الوحدة الطلابية( القطب الديمقراطي) الإطار الطلابي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، الحملة الصهيونية المسعورة التي تنفذها قوات الاحتلال بحقها، من خلال اعتقال أكثر من 15 طالباً من نشطائها في جامعة القدس، واقتحام مقرها في بلدة ابوديس، وفي حرم الجامعة ومصادرة محتوياته اكثر من مرة، وتسليم بلاغات لعدد من نشطائها لمقابلة المخابرات، كان اخرها اعتقال أوس مرابعة واحسان عثمان، وليث محسن، ومحمد عياد، ومحمد محسن.

جاء ذلك في بيان خاص لكتلة الوحدة الطلابية وصلنا نسخة منه،أوضحت خلاله ان المخابرات الصهيونية تحاول تضييق الخناق على نشطاء الكتلة، وملاحقة كل من ينتمي لها ، متبعة سياسة التهديد بالاعتقال الإداري، او ألابعاد عن حرم الجامعة، ووصل حد التهديد الى التلويح بالإعدام، وهذا ما أوضحه اكثر من ناشط جرى مقابلته خلال الأيام القليلة الماضية.

وأكدت كتلة الوحدة الطلابية بان هذه السياسات القمعية والإرهاب المنظم الذي تنفذه سلطات الاحتلال لن يثنيها عن الاستمرار بمسيرتها النضالية، ولا يضع امامها إلا خيار أوحد بتصعيد النضال الوطني والنقابي وتصليب الوحدة الداخلية لكسر جبروت الاحتلال.

واعتبرت كتلة الوحدة الطلابية ان الاحتلال الصهيوني ورغم تماديه في بطشه وعدوانه ، قد اعلن افلاسه امام صبر وصمود ونضال رفاقها ونشطائها ، خاصة في خيم الاعتصام بالخان الأحمر، و حملات المقاطعة للمنتوجات الصهيونية في مناطق شرق القدس، عدا عن نضالها النقابي ودعمها لصمود الطالب المقدسي، وهذا ما يضعها على قائمة الاستهداف الصهيوني اليومي.

وفي ختام بيانها عاهدت كتلة الوحدة الطلابية جماهير طلبتها في جامعة القدس وجماهير شعبنا الفلسطيني على الاستمرار بالنضال على خطى الشهداء القادة حتى بناء الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس وعودة اللاجئين وتقرير المصير.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق