بالتفاصيل.. مسلحون يعتدون بالضرب على الناطق باسم فتح بغزة

24 سبتمبر 2018 - 22:26
صوت فتح الإخباري:



أقدم مجهولون، مساء اليوم الإثنين، على الاعتداء على المتحدث الرسمي بحركة فتح، عاطف أبو سيف.

وقال مصادر فتحاوية، إنه تم الاعتداء على أبو سيف من قبل بعض المجهولين، وجرى نقله إلى المستشفى، لتلقي العلاج.

وفي التفاصيل، أوضحت المصادر أن عدداً من المسلحين هاجموا الناطق باسم فتح واعتدوا عليه بالضرب أثناء تواجده في مكتب مستشار الرئيس لشؤون الشباب مأمون سويدان غرب مدينة غزة.

ونجم عن الإعتداء إصابة أبو سيف بجروح في رأسه ورضوض في مختلف أنحاء جسده، في حين تدخل عدد من الشبان وأقفوا الاعتداء ونقلوه إلى المستشفى حيث تلقى العلاج وغادرها إلى منزله شمال القطاع.

بدورها، علقت وزارة الداخلية في قطاع غزة، على الحادثة بالتأكيد على عدم وصولها أي شكوى تفيد بالاعتداء على أبو سيف، مشيرة إلى أن ترفض الاعتداء على أي مواطن بغض النظر عن صفته أو موقعه.

وأكد الناطق باسم الداخلية إياد البزم، في تصريح له، أن وزارته ستباشر التحقيق في الحادثة فور تقديم شكوى.

عمل مشين

من جهته، استنكر القيادي في حركة فتح سفيان أبوزايدة ،الاعتداء الذي تعرض له الدكتور عاطف أبوسيف مساء اليوم الأثنين والذي لايعبر عن أخلاق شعبنا الفلسطيني

وقال أبوزايدة عبر صفحته على الفيس بوك :"الاعتداء على الدكتور و الكاتب و الأديب عاطف ابو سيف عمل مشين و معيب و لا يعبر عن اخلاق شعبنا و لا يصنع هيبه و لا يعالج مشكلة".

وأوضح أن الأعتداء فقط يزيد الكراهية و ينمي الاحقاد بين ابناء الشعب الواحد.

وأضاف أبوزايدة "كنا و ما زلنا و سنبقى نقاتل من أجل وطن يحترم فيه الانسان وتسود به المحبة و العدل و المساواة".

شجب واستنكار

بدورها،  أدانت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين اليوم الإثنين، الاعتداء الوحشي الذي تعرض له الدكتور عاطف أبو سيف الناطق باسم حركة "فتح" وعضو المجلس الثوري للحركة على يد مسلحين مجهولين بغزة ، الأمر الذي تسبب بإصابته بجروح ورضوض نقل على إثرها لمستشفى الشفاء بغزة لتلقى العلاج.

ووصفت الديمقراطية هذه الخطوة بأنها سابقة خطيرة تمس حرية العمل السياسي في قطاع غزة ،داعية الأجهزة الأمنية، وكافة الجهات المسئولة بالكشف عن الجناة وتقديمهم للعدالة .

ومن جانبها استنكرت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الاعتداء على أبو سيف ووصفته بالآثم واللا أخلاقي ، مؤكدة على ضرورة صون حرية الرأي والتعبير والاختلاف، ورفضها لسياسة تكميم الأفواه، أيّاً كانت الجهة التي تقف خلف هذا الاعتداء.

وطالبت بوقف الاعتقالات والاستدعاء على الخلفية السياسية والتنظيمية، والتي تزيد من حدة الاحتقان والتوتير الداخلي.

من ناحيته، استنكر حزب الشعب الفلسطيني بشدة الاعتداء الوحشي الذي تعرض له عصر الْيَوْمَ الاثنين د.عاطف أبوسيف الناطق باسم حركة "فتح" وعضو المجلس الثوري للحركة على يد مجموعة من المسلحين المجهولين بغزة مما أدى لإصابته بجروح اقتضت نقله لمستشفى الشفاء لتلقى العلاج.

واعتبر الحزب في تصريح صحفي هذا العمل مؤشر خطير على تدهور العلاقات الداخلية وتنامي حالة البلطجة التي تمس الحريات العامة والخاص وتحد من حرية العمل السياسي في قطاع غزة.

وشدد الحزب على ضرورة قيام الأجهزة الأمنية في قطاع غزة بالقيام بمسؤلياتها وبسرعة الكشف عن الفاعلين ومحاسبتهم

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق