قيادي فتحاوي: إجراءاتنا بغزة ستكون ضد حماس وقوى إقليمية تدعم الإنقسام

24 سبتمبر 2018 - 15:08
صوت فتح الإخباري:

قال أمين سر المجلس الثوري لحركة فتح، ماجد الفتياني، إن أي إجراءات جديدة قد تتخذ في قطاع غزة لإنهاء الإنقسام ستكون بحق حركة حماس وليس بحق المواطنين بالقطاع.

وأوضح الفتياني، أن حركة حماس تسعى بدعم وإسناد قوى إقليمية وإسرائيل للإبقاء على حالة الانقسام في ظل الظروف الصعبة التي يعيشها شعبنا الفلسطيني وتوجه الرئيس عباس إلى الأمم المتحدة.

وتساءل الفتياني: "لماذا هذا الهجموم الخارج عن كل القيم الوطنية والإسلامية الذي لم نعهده من قبل ضد الشرعية الفلسطينية والرئيس عباس". 

وتابع: "بعض الجهات توحي لحركة حماس لما تقوم به وحماس عزلت نفسها عن الصف الوطني الفلسطيني بهذا السلوك، ورفضت ما تمثله منظمة التحرير من تمسك بالثوابت الفلسطينية". 

وأشار إلى أن حركة فتح تنتظر رد المصريين للإجابة على آخر ما توصلت إليه في مباحثاتها مع حماس، مستكملاً: "نحن نثق بالمسؤولين المصريين وبوعيهم بالتحديات التي تواجه القضية الفلسطينية ونحن بانتظار ما سيصلنا من القاهرة حول المباحثات التي جرت مع حركة حماس في غزة السبت الماضي". 

ولفت الفتياني، إلى أن المجلس المركزي سينقعد في بداية شهر أكتوبر وهو مخول بالنظر في الملفات التي ستحيلها اللجنة التنفيذية له حيث سينظر في الكثير من الملفات أبرزها المصالحة.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق