عـــاجل
  • وصول وفد المخابرات المصرية برئاسة اللواء أحمد عبد الخالق إلى قطاع غزة

بالفيديو.. تفاصيل صادمة: وزارء عباس يتخطون كافة الخطوط الحمراء بدهس الموظفين المقطوعة رواتبهم

23 سبتمبر 2018 - 15:49
صوت فتح الإخباري:

في سابقة خطيرة قام وزير العمل الفلسطيني في حكومة عباس، مأمون ابو ابوشهلا بالإعتداء السافر على الموظفين المقطوعة رواتبهم عند مغادرة موكب يضم 3 وزراء من حكومة عباس من قطاع غزة الى الضفة الغربي، عبر حاجز بيت حانون.

وأقدم موكب الوزير ابو شهلا على دهس جموع المعتصمين الذين كانوا يقفون أمام حاجز بيت حانون ( إيرز ) شمال قطاع غزة  بسيارته من نوع جيب تويتا فضي اللون، بعد الطلب منه التوقف لإيصال وتحميله رسالة لحكومة عباس لمطالبتها بإعادة رواتب الأخوة المقطوعة رواتبهم.

وأدي هذا الإعتداء الوحشي إلى إصابة عدد من الأخوة، ونقل على أثر الإعتداء المصاب رافت النذر والمصاب خالد جحجوح إلى مستشفى الأندونيسي لتلقي العلاج ووصفت حالتهما بالمتوسطة .

من جهته، قال احمد العيلة أحد شهود العيان على الواقعة: "انا كنت متواجد بعد الحدث مباشرة علي بوابة ايرز، جاءت سيارة مرور وجيب يتبع للامن والحماية وقام باخراج  سيارات الوزراء الثلاثة مع مرافقيهم من بوابة ايرز بسرعة كبيرة ذاهبين باتجاه غزة عن طريق شارع صلاح الدين".

وأضاف: "حاول الأخ رأفت ورفاقه إيقاف السياره للحديث مع الوزير حول معاناتهم ومحاولة إيصال رسالة فقط وليس التهج، فقام السائق بدهسهم والفرار إلى الداخل".

من ناحيته، اعتبر الدكتور طلال الشريف القيادي في حركة فتح، ان ما حدث جريمة مع سبق الإصرار والترصد حيث وقف الأخوة المقطوعة رواتبهم بكل أدب وبكل إحترام للوزير لتحميله رسالة بإعادة الرواتب المقطوعة لأخوة شرفاء مناضلين قدموا زهرات شبابهم في المعتقلات الإسرائيلية ودفعوا فاتورة من أحل ان يحيا الوطن كريما يعتدى عليهم بهذا الشكل دون وازع أخلاقي وإنساني".

وأضاف الشريف: "قام سائق الوزير ابو شهلا بدهس الاخوة في منظر رهيب إراهابي بكل ما تحمل الكلمة من معنى، وهذا التعامل يثبت للقاصي والداني بان هذه الحكومة بعيدة كل البعد عن الشعب وهمومه ولا علاقة لها بما يعانيه المواطن الغزي".

بدوره، حمل عبد الحميد المصري عضو المجلس الثوري في حركة فتح والقيادي في تيار الإصلاح الديمقراطي الوزير ابو شهلا، مسئولة ما حدث ما الموظفين المقطوعة رواتبهم.

وقال المصري: "مأمون أبو شهلا يتحمل مسؤولية دهس موكبه مجموعة من المعتصمين عند حاجز ايرز وهذا الفعل دليل على التنكر للقرصنة التي يمارسها محمود عباس وزمرته بحق موظفي قطاع غزة".

فيديوهات الفيس بوك

 

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق