الإعلان عن إطلاق المسير البحري الثامن من غزة غدًا

16 سبتمبر 2018 - 12:00
صوت فتح الإخباري:

أعلنت هيئة الحراك الوطني لكسر الحصار عن انطلاق المسير البحري الثامن غدًا الاثنين، وذلك من منطقة الواحة شمال غرب قطاع غزة.

وأوضح المتحدث باسم الحراك بسام مناصرة خلال مؤتمر صحفي عقده بميناء غزة الأحد أن هذا المسير يأتي ضمن التظاهرات البحرية المتجددة.

ومن المقرر أن ينطلق المسير في الرابعة عصرًا، ويضم عشرات من القوارب التي تحمل متضرري الحصار.

وأكد مناصرة أن غزة لا تزال تعاني من حصار لا مثيل له؛ "وتتصاعد أزماتنا الإنسانية والتي تستهدف يوميًّا مليوني مواطن في قطاعات صحية وتعليمية واقتصادية وزراعية واغاثية وتنموية كافة".

وأضاف أن "ليس آخرها نفاذ الوقود من المستشفيات والمراكز الطبية؛ ما يهدد حياة مرضى جراء تأجيل العمليات الجراحية، ومخاطر التوقف عن استمرارية أداء خدماتها".

كما شدد مناصرة على أن تهديدات الاحتلال المتجددة للصيادين والفلسطينيين في قطاع غزة بتقليص مساحات الصيد ومصادرة مقتنياتهم هي جريمة يعاقب عليها القانون الدولي وتتنافى والإعلان العالمي لحقوق الإنسان.

وبيّن أن احتشاد جماهير شعبنا في المسير السابع بأعداد هائلة في أقرب نقطة للحدود البحرية مع الاحتلال، كذلك الأعداد المتزايدة في جمعة "المقاومة خيارنا" على الحدود الشرقية للقطاع، تؤكد أن شعبنا هو من يمتلك زمام المبادرة ويجيد المقاومة بكافة أشكالها.

وتابع حديثه "شعبنا لديه القدرة على ارباك حسابات الاحتلال مستعيناً بالله ومتسلّحًا بإرادته الصلبة، وعزمه للمضي قدما حتى تحقق أهدافه كاملةً، غير ملتفت لأي محاولات لهدر وقته المعبد بالتضحيات".

وأوضح مناصرة أن رسالة هذا المسير البحري هي مطالبة "الوسطاء" باتخاذ إجراءات فعلية لكسر هذا الحصار قبل أي تفاهمات؛ "فشعبنا لن يقبل أن تكون معاناته ثمنًا سياسيَّا أو ورقة للمساومة على طاولات المفاوضات".

وتابع حديثه " لن يكتب النجاح لأي حراك سياسي كان؛ ما دامت معاناة الغزيين مستمرة ومسلسل الحصار قائمًا، مع التأكيد على أن الالتفاف على مطالب شعبنا لن يدعم استقرار المنطقة بل ينذر بانفجار لا يحمد عقباه".

وطالب السلطة الفلسطينية في رام الله بالانضمام لمطالب شعبنا ومساندة قضاياه عبر رفع العقوبات التي تفرضها عليه، ونبذ التنسيق الأمني، لا أن تكون البوابة الرئيسية في تصفية القضية الفلسطينية.

وحث للعمل الجاد على إطلاق سراح أسرى سفن الحرية سهيل العامودي وخالد ومحمد الهسي اللذين خاضوا عباب البحر سلميين بحثًا عن الحياة الكريمة.

وأطلقت هيئة الحراك الوطني منذ نحو شهرين عدة رحلات بحرية نحو العالم الخارجي والحدود الشمالية للقطاع، في محاولةٍ لكسر الحصار البحري عن قطاع غزة، إلا أن الاحتلال يعمل على إفشالها واعتقال من على متنها.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق