بعد شكوى معهد إسرائيلي..محكمة لاهاي ستحسم: هل ارتكب إسماعيل هنية جرائم حرب؟

16 سبتمبر 2018 - 09:21
صوت فتح الإخباري:

رفع "معهد القدس للعدالة" قضية ثانية ضد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية، الأسبوع الماضي، تتعلق بحشد حوالي 17 ألف طفل من غزة لمواجهة إسرائيل وذلك منذ عام 2016.

ووفقا للوثائق والقرائن المقدمة إلى المحكمة، فقد أرتكب إسماعيل هنية جريمتي حرب رئيسيتين هما: الأولى هي "الاستغلال الفعلي للأطفال دون سن 15 سنة لأغراض عسكرية، واستخدامهم كأطفال محاربين ومنفذي هجمات إرهابية". والجريمة الثانية التي تنسب لإسماعيل هنية في هذه الدعوى هي الاستخدام المستمر للأطفال كدروع بشرية وأهداف عسكرية من أجل تعطيل النشاط الدفاعي لإسرائيل. بالإضافة إلى ذلك، تنسب الى هنية شبهة اللجوء واسع النطاق والمنهجي للتعذيب والقتل غير القانوني من قبل قوات الأمن الداخلي التابعة لحماس في قطاع غزة.

وعلاوة على تقديم ملف القضية لدى المحكمة في لاهاي، فقد اجتمع مقدمو الملف الاسرائيليون أيضا مع أحد كبار المسؤولين في المحكمة العليا في لاهاي لكي يوضحوا له شفويا الأسس القضائية التي تستند اليها الدعوى. وقال مقدمو الدعوى ان "الإجراء برمته كان مفيدا جدا وقد تم بصورة منظمة وقد شعرنا بأننا بثقة النيابة بما قدمنا. ونعتقد أن الدعوى التي قدمها معهد القدس ستكون محط تداول بطريقة محايدة وامينة".

الدعوى الثانية

يذكر ان هذه هي الدعوى الثانية التي يرفعها "معهد القدس للعدل" ضد إسماعيل هنية، بعد عام على تقديم ملف ينسب لهنية جرائم حرب ارتكبها خلال عملية "الجرف الصامد". وقد مرت القضية السابقة عبر مرحلة الغربلة التمهيدية وهي الآن قيد المراجعة الأولية، حيث بلغ ملف القضية الشاملة للنزاع الإسرائيلي الفلسطيني.

تجدر الإشارة إلى أن دولة إسرائيل ليست عضوًا في محكمة الجنايات الدولية في لاهاي، ولكن منظمات خاصة يمكنها رفع دعاوى قضائية ضد كبار المسؤولين الفلسطينيين.

كلمات مفتاحية
كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق