المحررون المقطوعة رواتبهم: أمن عباس منعنا من اقامة خيمة اعتصام وسنبدأ بالاضراب عن الماء الإثنين

13 سبتمبر 2018 - 19:34
صوت فتح الإخباري:

 أكد الناطق باسم الأسرى المحررين المقطوعة رواتبهم والمعتصمين في رام الله عبد الهادي أبو خلف، أن عناصر أمن عباس منعوهم من اقامة خيمة اعتصام على ميدان الشهيد ياسر عرفات وسط المدينة.

وكان عدد من الاسرى المحررين اعتصموا امام مقر هيئة شؤون الأسرى والمحررين برام الله قبل اربعة أيام، وأعلنوا خلال مؤتمر صحفي الاضراب المفتوح عن الطعام، بسبب ما قالوا إنه: مماطلة الحكومة في صرف رواتبهم، وللمطالبه بالصرف الفوري للمستحقات المالية المقطوعة منذ تشرين الثاني عام 2007. 

وقال أبو خلف في اتصال هاتفي : إن أجهزة أمن عباس لم تكتفِ بمنع المعتصمين من اقامة الخيمة، بل قامت بمصادرة الفرشات وبعض المستلزمات التي احضرها المحررون من اجل اقامة خيمة الاعتصام .

وبين أبو خلف، أن المحررين سيواصلون اعتصامهم وسيفترشون الأرض ويلتحفون السماء، إلى ان تتم الاستجابة لمطالبهم بصرف الرواتب ومستحقاتهم المتراكمة منذ 11 عاماً .    

وقال: إن المحررين سيصعدون من فعالياتهم، وسيعلنون الاضراب عن تناول المياه يوم الإثنين المقبل حال لم تستجب الجهات المعنية لمطالبهم. مؤكداً أنه وبعد 5 ايام من الاضراب عن الطعام لم يتصل بهم أي مسؤول في السلطة ليستمع لمطالبهم . 

وكان المعتصمون نظموا وقفة مساء اليوم الخميس شارك فيها أهاليهم وأعضاء في المجلس التشريعي، وأكاديميين وشخصيات مستقلة، لمطالبة السلطة بسرعة الاستجابة لمطالب المحررين.

وقالت الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان "ديوان المظالم" في بيان لها إنها خاطبت الخميس، الجهات الرسمية للمطالبة باتخاذ الإجراءات اللازمة لصرف مستحقات عدد من الأسرى المحررين الموقفة رغم استيفائهم جميع الشروط التي نص عليها القانون وتقديمهم كافة الوثائق التي تثبت ذلك.

وبينت الهيئة في مخاطباتها بأن جميع الجهات المعنية التي تم التواصل معها بخصوص هذا الملف أكدت حق الأسرى والمحررين نيل مستحقاتهم، وأن عدم صرفها يشكل أعباءً مالية ويلحق بهم وبأسرهم أضرارًا مادية، خاصة أنهم يعيلون أسراً ولا يتوفر لهم مصدر رزق وغالبيتهم لا يعملون.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق