إستطلاع: للمرة الأولى أغلبية فلسطينية تطالب بإستقالة عباس

13 سبتمبر 2018 - 07:02
صوت فتح الإخباري:

 تشير نتائج استطلاع أجراه المركز الفلسطيني للبحوث السياسية والمسحية الى أن 62% من سكان الضفة الغربية وقطاع غزة يعارضون استئناف الاتصالات بين السلطة الفلسطينية والإدارة الامريكية.

من جانب اخر تؤيد أغلبية مماثلة استقالة رئيس السلطة محمود عباس.

ففي وقت تتراجع فيه شعبية فتح وحماس ويطالب أكثر من 60% باستقالة الرئيس عباس ويرى نصف المستطلعة اراؤهم أن السلطة قد أصبحت عبأً على الشعب الفلسطيني.

الفلسطينيون يرفضون فكرة الكونفدرالية

كما يرفض ثلثا المستطلعين الكونفدرالية الفلسطينية - الأردنية، و75% يرون ان الوضع الفلسطسيني اليوم أسوء مما كان قبل أوسلو، ويعارض أكثر من 60% العودة للاتصالات مع إدارة ترامب، والأغلبية تتوقع فشل هذه الإدارة في إنهاء عمل الأونروا.

نسبتا التاييد لعباس ولهنية متقاربتان جدا

وردا على سؤال، لو جرت انتخابات جديدة اليوم وترشح فيها اثنان فقط هما محمود عباس واسماعيل هنية، فيحصل الأول على 47% من الأصوات فيما يحصل الثاني على 45%

وفي قطاع غزه تبلغ نسبة التصويت لعباس 41% (مقارنة مع 40% قبل ثلاثة أشهر) وهنية 56% (مقارنة مع 62% قبل ثلاثة أشهر)، أما في الضفة فيحصل عباس على 51% (مقارنة مع 52% قبل ثلاثة أشهر) وهنية على 41% (مقارنة مع 41% قبل ثلاثة أشهر).

أما لو كانت المنافسة بين مروان البرغوثي وهنية فإن البرغوثي يحصل على 58% وهنية على 37%.

فتح 36% وحماس 27%  لو جرت الانتخابات في هذا الموعد

ولو جرت انتخابات برلمانية جديدة بمشاركة كافة القوى السياسية لكانت قائمة التغيير والإصلاح التابعة لحركة حماس ستحصل على 27%، وفتح على 36%،

وكانت كافة القوائم الأخرى ستحصل على 10%، وتقول نسبة من 28% أنها لم تقرر بعد لمن ستصوت. وفيما بلغت نسبة التصويت لحماس 32% ولفتح 39%.

تبلغ حاليا نسبة التصويت لحماس في قطاع غزة 34% (مقارنة مع 38% قبل ثلاثة أشهر) ولفتح 32% (مقارنة مع 34% قبل ثلاثة أشهر).

اما في الضفة الغربية فتبلغ نسبة التصويت لحماس 21% (مقارنة مع 28% قبل ثلاثة أشهر) ولفتح 38% (مقارنة مع 43% قبل ثلاثة أشهر).

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق