إيرانيات يتحايلن على العقوبات لممارسة "الجنس الحلال"

11 سبتمبر 2018 - 21:47
صوت فتح الإخباري:



 تلجأ بعض النساء في إيران إلى ممارسة الجنس "الحلال"، حسب معتقداتهن، بالزواج لبضع دقائق عبر عقود "الزواج المؤقت"، وذلك لتجنب ما يُعتبر انتهاكًا للشريعة، وهربًا من عقوبة الجلد.

وتعاقب السلطات الإيرانية بالجلد 100 مرة، وغالبًا ما تُنفذ العقوبة علنًا، كل من أقدم على ممارسة الجنس خارج إطار الزواج.

وبحسب صحيفة "ذا صن" البريطانية، ولتخطي تلك العقبة، يشتري الرجال زيجات مؤقتة تصل حتى 4 زوجات، ما يعني أنهم لا يخرقون قوانين الزواج الصارمة.

وتتراوح بعض الزيجات بين دقائق وشهر، ويتم الاتفاق عليها من خلال غرف الدردشة عبر الإنترنت وحسابات "إنستغرام"، حيث سمحت مواقع التواصل الاجتماعي لهذه الظاهرة بالانتشار على نطاق واسع، حيث يمكن التوفيق بين الرجال والنساء في غضون دقائق.

ويتضمن عقد الزواج دفع "العريس" مبلغًا يتم الاتفاق عليه مع "زوجته المؤقتة"، مع تحديد المدة المتفق عليها في عقد الزواج، ويمكن أن تستمر الزيجة لعدة سنوات، ما يؤجج مخاوف العبودية الحديثة.

وعندما تنتهي المدة، يجب على السيدة الانتظار حتى تحيض مرتين قبل الزواج مرة أخرى.

ويُمكّن موقع إلكتروني الرجال من الاختيار من مجموعة واسعة من "العرائس"، ويمكن للرجال تعزيز وضعهم على الموقع من خلال التفاخر بسعر سياراتهم، حيث تعتبر السيارات من رموز المكانة الاجتماعية المهمة في البلاد.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق