صحيفة : حماس تبحث "خياراتها" للمواجهة مع اسرائيل وترفع سقف الهجوم على عباس

09 سبتمبر 2018 - 07:52
صوت فتح الإخباري:

 

قالت مصادر فلسطينية مطلعة لصحيفة "الحياة" اللندنية ،إن حركة"حماس"شرعت أخيراً في عقد اجتماعات مع الفصائل "لاستمزاج رأيها" في أفضل السبل والخيارات لمواجهة "تعنت" عباس و"رفضه" إنجاز المصالحة والتهدئة التي سعت إليها الحركة مع إسرائيل، أضافة ًإلى المشاريع الإنسانية.

 

وأضافت أن الحركة "توافقت"مع عدد من الفصائل، وأهمها "حركة الجهاد الإسلامي" و "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين"، على أن "الخيار الأفضل" لكسر الحصار على القطاع هو استمرار الضغط على كل الأطراف، وفي مقدمها إسرائيل التي تفرض حصاراً محكماً على القطاع منذ أكثر من 12 سنة.

 

وأوضحت أن «حماس» والفصائل مقتنعة بأن إسرائيل تستدعي التدخل الدولي والإقليمي وتهتم بوضع الفلسطينيين، بخاصة في القطاع في حال كانت «تحت الضغط».

 

وأشارت إلى أن «حماس» والفصائل قررت الاستمرار في تنظيم مسيرات العودة وكسر الحصار، في نشاطات تنظم مركزية كل يوم جمعة، وأخرى ثانوية خلال أيام الأسبوع.

 

ولفتت إلى أن الحركة والفصائل التي "خففت" إلى حد كبير إطلاق الطائرات الورقية والبالونات الحارقة، وعمليات "قص السياج"العازل شرق قطاع غزة، ومحاولات اقتحام الحدود وذلك استجابة للجهود المصرية، قررت عودة الأمور، تدريجاً، إلى سابق عهدها.

 

واعتبرت إن إطلاق البالونات الحارقة وعمليات قص السياج والاقتحام تُبقي إسرائيل، وجيشها ومؤسستها الأمنية تحت ضغط متواصل «لإرغامها» على رفع الحصار.

 

وأكدت أن الحركة والفصائل قررت "كسر الحصار أياً يكن الثمن"، ولكن من دون أن يجرها ذلك إلى حرب مع (إسرائيل).

 

وأشارت المصادر إلى أن الحركة والفصائل لا تستبعد خيار الحرب مع إسرائيل، علماً أنها لا تريدها ولا تسعى إليها، وتحاول تجنبها.

 

ومن جهة أخرى، قالت مصادر فلسطينية لـ"الشرق الأوسط" اللندنية، إن حركة "حماس" تتجه إلى "تصعيد شعبي كبير"مع (إسرائيل) عبر إعطاء "مسيرات العودة" على حدود قطاع غزة زخماً أكبر، بما في ذلك إمكان استئناف إرسال الطائرات الورقية الحارقة باتجاه الأراضي الخاضعة لسيطرة إسرائيل. وأضافت أن هذا التحرك المرتقب من «حماس» هدفه إعادة لفت النظر إلى الوضع العام السيئ في قطاع غزة، بعد فشل مباحثات التهدئة، كما أنه يمثّل رسالة احتجاج قوية على وقف تلك المباحثات.

 

وأكدت المصادر أن "حماس"، الغاضبة من وقف هذه المباحثات بعد تهديدات أطلقها رئيس السلطة محمود عباس، تريد "فرض" استئنافها بهذه الطريقة. وأضافت: "قيادة حماس تؤمن بأن الوسطاء سيتحركون مجدداً إذا كانت إسرائيل تحت ضغط"، وتابعت  المصادر المطلعة أن "التحركات جاءت على وقع التصعيد وستعود كذلك بالطريقة نفسها".

 

وقالت مصادر فلسطينية إن الجمعة المقبل سيكون "جمعة مغايراً". ويفترض أن تحمل «مسيرات العودة» يوم الجمعة المقبل عنوان "المقاومة خيارنا" ،وذلك "رداً على خداع العالم للشعب الفلسطيني"، كما جاء في بيان "الهيئة الوطنية لمسيرات العودة".

 

وموقف حركة"حماس" الجديد جاء بعد أن أبلغتها مصر بوقف محادثات التهدئة في الوقت الراهن، إلى حين الانتهاء من ملف المصالحة الفلسطينية. وكان واضحاً أن المصريين أوقفوا هذه المباحثات بسبب الرفض القاطع الذي أبداه عباس، بما في ذلك قطع العلاقات بين السلطة الفلسطينية وميلادينوف لأن الأخير «تجاوز صلاحياته» بالعمل على تشجيع محادثات التهدئة بين «حماس» وإسرائيل، دون التنسيق مع السلطة في رام الله.

 

ووقف التمويل عن قطاع يستلزم وجود جهة مستعدة لتغطية مبلغ 100 مليون دولار شهرياً، وهو الأمر الذي لم يتحقق.

 

واتهمت  حركة"حماس"رئيس  السلطة محمودعباس صراحة بتعطيل التهدئة ،ورفعت من سقف الهجوم ضده هذه الأيام.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق