مسؤولون إسرائيليون يطالبون بشنّ حرب جديدة على غزة

10 أغسطس 2018 - 11:46
صوت فتح الإخباري:

عبّر عدد من المسؤولين الإسرائيليين اليوم الجمعة، عن رفضهم لإعلان وقف إطلاق النار مع فصائل المقاومة الفلسطينية في غزة، مطالبين بشنّ حرب جديدة على القطاع.

عضو "الكنيست" بتسلائيل سموتريتش، اعتبر أن "وقف إطلاق النار مع حركة حماس في غزة خطأ فادح، وكذلك بالنسبة للاجتياح البري".

 

ونقلت القناة السابعة العبرية عن سموتريتش قوله : "يجب قصف كل شيء مرتبط بحماس في قطاع غزة عبر سلاح الجو، وأن نضع رجالهم في الأنفاق لشهور حتى يصلوا للحظة يخرجوا رافعين الراية البيضاء"، وفق تعبيره.

فيما نقل موقع حدشوت 24 العبري عن عضو "الكنيست" روبرت تيبايف قوله : "هذه هي حكومة إسرائيل قوية بالكلمات ضعيفة بالأفعال، حيث تسمح لحماس بفرض معادلة النار". 

وأضاف : "في هذه الأثناء يعاني الجيران في غلاف غزة من حالة إحباط لا يمكن تحملها".

بدوره، قال وزير الزراعة الإسرائيلي أوري أريئيل، إن جولة التصعيد الأخيرة التي انتهت، ليلة الجمعة، "كرّست ضرب قوة الردع الإسرائيلية"، معتبراً أنّه كان ينبغي على الحكومة الإسرائيلية استغلالها لإخضاع حركة "حماس"، على حد قوله.

أما ألون ديفيدي، رئيس مستوطنة "سديروت"، فقد دعا إلى قيام الجيش الإسرائيلي بشن حرب موسعة في قطاع غزة.

وحسب صحيفة "معاريف" العبرية، فإن ديفيدي دعا إلى معاودة الهجوم على قطاع غزة، بداعي استعادة الهدوء في مستوطنات "غلاف غزة"، مشيرًا إلى أنه "لا يؤمن بالمفاوضات التي تديرها حكومة إسرائيل مع حماس".

وأشارت الصحيفة الإسرائيلية إلى أن ألون بن ديفيدي يرى أن الهدوء كان مسيطرا على مستوطنات غلاف غزة، خلال السنوات الأربع الماضية، والتي تلت حرب (الجرف الصامد) (يوليو/ تموز 2014).

وأوضح رئيس بلدية مستوطنة "سديروت" الإسرائيلية بمنطقة غلاف غزة، أن المستوطنين يشعرون بالخوف والهلع الدائمين، نتيجة حالة اللا حرب واللا سلم في تلك المستوطنات، مما يحدو بالجيش الإسرائيلي القيام بعملية عسكرية تعيد الهدوء أمام قطاع غزة.

تأتي تلك التصريحات، في أعقاب الإعلان عن التوصل إلى اتفاق بين فصائل المقاومة وإسرائيل على وقف إطلاق النار برعاية مصرية، بعد يومين من التصعيد المتواصل، والذي استشهد خلاله 4 فلسطينيين بينهم سيدة وطفلتها وجنينها الحامل به في الشهر التاسع، فضلا عن إصابة 40 مواطن بجراح مختلفة.

ونشرت صحيفة "معاريف" العبرية، نتائج استطلاع للرأي لدى الإسرائيليين حول الوضع في قطاع غزة.

وأظهر الاستطلاع أن 48% من الإسرائيليين يؤيدون حرباً جديدة ضد قطاع غزة، مقابل 41% أعربوا عن معارضتهم، فيما أجاب 11% بعدم الرد.

وبين الاستطلاع أنّ 64% من الإسرائيليين، غير راضين عن أداء رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، بمواجهة حركة "حماس"، في جولات التصعيد الأخيرة في قطاع غزة.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق