وفق الورقة المصرية: حماس تضع شروطاً جديدة لتطبيق اتفاق المصالحة

07 أغسطس 2018 - 13:37
صوت فتح الإخباري:

أكدت مصادر فلسطينية مُطلعة، أن حركة (حماس) اشترطت على جهاز المخابرات المصرية وحركة فتح، أن يتم دمج الموظفين الذين عينتهم بعد عام 2007 قبل تمكين الحكومة في قطاع غزة. 

وأوضحت المصادر، التي فضلت عدم الكشف عنها، أن حماس تطالب بدمج 45 ألف موظف عينتهم بعد الإنقسام ومن ثم تمكين الحكومة؛ الأمر الذي ترفضه حركة فتح جملة وتفصيلاً. 

وأضافت المصادر، أن السلطات المصرية قدمت ورقة معدلة تمثل تفاهمات لتطبيق اتفاق المصالحة الموقع عام 2017، وذلك بعد الملاحظات التي قدمتها حركة فتح لجهاز المخابرات المصرية. 

وأشارت إلى أن حماس تطالب بأن يكون التمكين فور وصول الحكومة إلى قطاع غزة وتسلم الوزراء لمكاتبهم على أن لا يتم مراجعة أي من القرار السابقة التي اتخذت بالوزارة، مؤكدةً أن المصالحة توقفت عند ملف الموظفين.

وفي وقت سابق، قال عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية، عصام أبو دقة، إن الورقة المصرية المُعدلة تنص على تطبيق اتفاق المصالحة على مراحل تمتد لأربعة أشهر، وتنتهي باجتماع للإطار القيادي لمنظمة التحرير الفلسطينية. 

وأوضح أبو دقة لـ "دنيا الوطن"، أنه سيتم خلال هذه الفترة التوافق على الانتخابات الشاملة للرئاسة والمجلسين التشريعي والوطني، لافتاً إلى أن الورقة، تتضمن مشاورات على تشكيل حكومة وحدة وطنية في الشهر الرابع، يسبقها تسليم الحكومة كامل صلاحياتها في غزة. 

يذكر أن جهاز المخابرات قدم ورقة مصرية تمثلت في تفاهمات لتطبيق اتفاقيات المصالحة بين حركتي حماس وفتح، فيما قدمت الأخيرة ملاحظات على الورقة دون أن يصل الطرفان إلى أي نتائج. 

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق