إلى حسناء الفلسطينيين عهد التميمي

29 يونيو 2018 - 13:33
صوت فتح الإخباري:

كتب محمد أبو مهادي ::

أرجو أن تكون فرحة الشعب الفلسطيني بحريتك قد خففت عنك وجع القيد داخل معتقلات الإحتلال الإسرائيلي، كنت انظر إلى قسمات وجهك في جلسات المحاكمة واتساءل، من يحاكم الآخر، وتيقنت أنك من تحاكمين الإحتلال على جرائمه، وتبشرين شعبنا بالنصر ولو بعد حين.

عهد التميمي، الطفلة الكبيرة بعزيمتها وأفعالها، الصفعة لجند تخشاهم حكومات، الكفّ التي تصدّت للمخرز، خصال شعرك المتناثر قيود على قاضي الاحتلال وجنده، تحدي اطلقته عيناكي أقوى من وهج قذائفهم التي احرقت أطفال غزة.

عهد التميمي إضافة إلى أنك عهد لجيل مصمم على الخلاص من الإحتلال والظلم الذي لحق بالشعب الفلسطيني، فأنت نموذج طاهر لم تلوثه افعال الساسة، ولم تهزمه قيادة هرمة اعاقت مختلف مناحي تطور الشعب الفلسطيني، قيادة مأزومة وتصنع الأزمات...

يومياً ينزف شعبنا خيرة شبابه، الاحتلال يقتل الطفل والمسعف والصحفي والشيخ، حتّى من حرمتهم الحياة فرصة الحركة كباقي البشر لم يسلموا من رصاصة قناص اسرائيلي يتلذذ على سفك الدماء، حولوا عدد كبير من المصابين إلى اعاقات دائمة، رغم ذلك يظلّ الشعب ضحية الإنقسام والتجويع والحصار والعقوبات، ما زالت السلطة تجاهر وتصرّ على فرضها عقوبات اقتصادية بحق 2 مليون فلسطيني كل ذنبهم أنهم يقطنون في قطاع غزة.

لم تفلح الأحزاب ولا جهود الأشقاء العرب في طي صفحة الإنقسام وتأمين شعبنا من خطر الضياع، يوميا يهاجر الشباب بسبب ظروف الفقر والظلم وانعدام الأمل، يعتلون الموج ويخترقون الحدود ويجمعون ما يستطيعون من المال كي يفرّوا من واقع مؤلم، ربما إلى واقع أكثر ايلاماً لكنهم لا يعلمون، هناك حالات احرقت نفسها، وأخرى داهمها المرض ولا تقوى على العلاج، اطفال ماتوا بسبب حجب الخدمات الطبية عن قطاع غزة، وهناك من يننظر.

لأنك عهد، تستطيعن أن تفعلي ما عجز الآخرين عن فعله، لو وضعت جهدك مع جهد نشطاء حراك ارفعوا العقوبات، وتطوير هذا الحراك الشعبي من أجل هدفين:

_ اجبار الاطراف المتصارعة على المصالحة الشاملة دون تعطيل ووضع عقبات جديدة.
_ إلغاء كافة العقوبات المفروضة على قطاع غزة.

ستجدين حولك الآلاف من أبناء الشعب الفلسطيني، ضاقوا ذرعاً من الأوضاع البائسة، الباحثون عن مستقبل آمن لهم ولعوائلهم، سيكون معك كل المخلصين الذين يبكون بصمت، سيعلوا صوتهم ضد الظلم والانقسام والتجويع، وضد الإحتلال.

تحياتي لك يا فجر حريتنا الذي اشرق على كل الفلسطينيين.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق