"إصلاحي فتح" يدغو المجتمع الدولي لوقف مجزرة التطهير العرقي التي يمارسها الإحتلال في الخان الأحمر

05 يونيو 2018 - 00:27
صوت فتح الإخباري:

استنكر التيار الاصلاحي في حركة فتح ، الممارسات التعسفية التي تقوم بها سلطات الاحتلال "الإسرائيلي" بحق أهلنا في الخان الأحمر بالقدس المحتلة ، واعتبر أن ما تقوم جرافات الاحتلال من هدم للمساكن والمنشآت ، يهدف إلى تمرير صفقة القرن ، وعملية تعسفية قمعية بحق سكان أهلنا في الخان الأحمر ، وبمثابة تطهير عرقي واضح  أمام مرأى ومسمع العالم بأسره، من خلال الزج بهم نحو التهجير والرحيل من مناطق سكناهم التي يعتاشون منها ، نظراً لطبيعتها الجغرافية ذات المساحات الواسعة ، والتي تقوم على تربية المواشي لأهلنا البدو في الخان الأحمر.

ودعا تيار الإصلاح في فتح عبر بيانه أحرار العالم ومؤسسات المجتمع الدولي، وعلى رأسها مجلس الأمن، إلى اتخاذ ما يلزم من تدابير لمنع سلطات الاحتلال ، من تنفيذ مخططاته التوسعية الاستيطانية، ووقف هذا العدوان الجديد على شعبنا الفلسطيني الأعزل ، والذي يعمل  تأجيج حالة الصراع في القدس المحتلة ، والذي ينظر لهات العالم والمجتمع الدولي بأنها مهد الديانات ومهبط الرسالات السماوية وعنوان السلام ومفتاح الحرب.

وجاء بيان تيار الإصلاح في حركة فتح على النحو التالي :

في الوقت الذي تواصل فيه الولايات المتحدة جهودها لتمرير صفقتها بهدف تصفية القضية الفلسطينية، تعمل الجرافات الإسرائيلية على تكريس هذه الصفقة واقعاً، من خلال عمليات التطهير العرقي بحق الفلسطينيين في القدس، بما في ذلك أعمال الهدم في الخان الأحمر بعاصمة الشعب الفلسطيني، في محاولة لإحكام السيطرة على كل مداخل المدينة المقدسة، وتهديد آلاف المواطنين الفلسطينيين بالترحيل مجدداً، بعد كل هذه السنوات من التشتيت وحياة اللجوء.

تسعى إسرائيل من خلال ترحيلها للبدو من بيئتهم الطبيعية التي يعيشون فيها منذ ما قبل إقامة دولة الاحتلال، والزج بهم في مناطق ضيقة داخل تجمعات مأهولة، إلى الخنق الاقتصادي، حيث الاثار الكارثية على البدو الذين تعتاش غالبيتهم من تربية المواشي التي تحتاج إلى مساحاتٍ واسعة من الأراضي، ناهيك عن الآثار السلبية على طبيعة الحياة البدوية التي تعتبر جزءاً لا يتجزأ من التراث الفلسطيني.

يؤكد تيار الاصلاح الديمقراطي أن جرافات الاحتلال الإسرائيلي بهدمها عدداً من المساكن والمنشآت في منطقة الخان الأحمر وتشريد سكانها، فإنها بذلك تنفذ عمليات تهجير قسري ضمن مخطط الاحتلال لتهويد عاصمة الدولة الفلسطينية.

يدعو تيار الاصلاح الديمقراطي أحرار العالم ومؤسسات المجتمع الدولي، وعلى رأسها مجلس الأمن، إلى اتخاذ ما يلزم من تدابير لمنع الاحتلال من تنفيذ مخططاته التوسعية الاستيطانية، ووقف هذا العدوان الجديد على الشعب الفلسطيني، بشكلٍ يؤجج الصراع في القدس التي طالما عرف العالم أنها مفتاح السلام والحرب في هذه البقعة من العالم.

تيار الاصلاح الديمقراطي في حركة فتح

4 تموز يوليو 2018

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق